أخبار عاجلة

حكايات رمضانية .. ( 1 ) الـرؤيـة بقلم / دكتور أنس عبد الرحمن الذهبي استشاري طب الأطفال – طنطا

حكايات رمضانية ..

( 1 ) الـرؤيـة

بقلم / دكتور أنس عبد الرحمن الذهبي
استشاري طب الأطفال – طنطا

 

تحتفل مصر والدول الإسلامية برؤية هلال شهر رمضان المكرم فى يوم التاسع والعشرين من شهر شعبان كل عام .
وتختلف مظاهر رؤية الهلال باختلاف الزمان والبلدان ، فلكل عصر وبلد مظاهره الخاصة به ، ومن هذه المظاهر ماانتقل من عصر إلي عصر ومنها ما اندثر وأصبح في طي النسيان .
ففي العصر الفاطمي كان الخليفة يخرج من قصره وحوله الوزراء ، وأمامهم الجند تتقدمهم الموسيقى ، ويسير في هذا الاحتفال التجار والصناع ، وغيرهم وكان موكب الخليفة يبدأ من بين القصرين ، ويسير في منطقة الجمالية حتى يخرج من باب الفتوح ، ثم يدخل من باب النصر عائدًا إلى باب الذهب بالقصر بعد أن يتم استطلاع الهلال من فوق مئذنة جامع بدر الجمالى وفي أثناء الطريق توزع الصدقات على الفقراء والمساكين ، وحين عودته إلى قصره يستقبله المقرئون بتلاوة القرآن الكريم ، وتوزع الكسوة والصدقات وأعواد المسك على الموظفين والفقراء ، ثم يتوجه لزيارة قبور آبائه حسب عاداته ، فإذا ما انتهى من ذلك أمر بأن يُكتب إلى الولاة والنواب بحلول شهر رمضان .
أما الاحتفال بحلول شهر رمضان ورؤية هلاله في العصر المملوكي ، فكان يبدأ بخروج قاضي القضاة ومعه أربعة قضاة كشهود ، ويشارك في هذا الموكب المحتسب وكبار التجار والصناع ، وكانوا يستطلعون الهلال حينئذ من منارة مدرسة المنصور قلاوون بين القصرين ، فإذا تحققوا من رؤيته أضيئت الأنوار في المساجد والمآزن وكذلك الدكاكين ، ثم يعود قاضي القضاة في موكبه تحف به جموع الشعب حاملة المشاعل والفوانيس والشموع حتى يصل إلى داره ، ثم تتفرق الطوائف إلى أحيائها لتعلن لهم حلول الشهر الكريم .
ولم يتغير الأمر كثيرا في العهد العثماني حيث كان قاضي العاصمة يتوجّه في موكبه ومعه أربعة قضاة إلى جبل المقطم للتثبُّت من رؤية الهلال ، ومن ثم يعود وصحبه معلنين البداية الموثوقة لشهر رمضان .
أما في العصر الحديث فقد بدأ إنشاء المراصد الفلكية و كان أول مرصد أنشئ بمصر عام 1838م ، في منطقة القلعة ، ثم نقل إلى العباسية ثم إلى حلوان ومع بداية القرن العشرين في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني انتقل إعلان رؤية الهلال بعد تحريها من المراصد إلى المحكمة الشرعية بباب الخلق حيثما تصلها مواكب الرؤية بعد رحلة تمر بقصر البكري بالخرنفش لمقابلة نقيب السادة الإشراف وأمراء الدولة والأعيان وتُوزع المرطبات ويتبادل الجميع التهاني ، بينما مدافع القلعة والعباسية تدوي وتطلق الألعاب النارية وتُضاء الأسواق والشوارع وجميع القباب والمآذن .
ومع إنشاء دار الإفتاء المصرية ، أسندت إليها مهمة استطلاع هلال رمضان يوم التاسع والعشرين من شهر شعبان ، ويتم ذلك من خلال لجانها الشرعية المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية ثم يقام احتفال يحضره الإمام الاكبر وكبار رجال الدولة يعلن فيه فضيلة المفتي نتيجة الرؤية الشرعية ومازال هذا التقليد قائما حتي يومنا هذا .
وبهذه المناسبة ندعو الله عز وجل أن يرفع عن العالم كله هذا الوباء والبلاء وأن يعيد علينا هذه الأيام ونحن بكل خير وفي أفضل حال .

 

 

عن naglaa

شاهد أيضاً

رئيس جامعة طنطا : – مستشفى 900900 التعليمى بالمحلة بمواصفات عالمية بطاقة 600 سرير

رئيس جامعة طنطا : – مستشفى 900900 التعليمى بالمحلة بمواصفات عالمية بطاقة 600 سرير   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *