أخبار عاجلة

نفخ شيطاني بقلم/ لميس الحو

نفخ شيطاني

بقلم/ لميس الحو

كل ما نعيشه اليوم ونمر به من أحداث ووقائع مؤسفة وسلوكيات جانحه وتصرفات غريبة من البشر ، الذين خلقهم المولى عز وجل على فطرة النقاء والمحبة والسلام ، يدل على وجود نفخ شيطاني بين البشر، يجعلهم لا يدركون ما يفعلون ويرتكبون بأسم الشيطان أفظع الجرائم وأبشعها ، فنجد الأب الذى يغتصب ابنته وتحمل منه سفاحا” ، ونجد الام التى تقتل ضناها وتلقى به فى اليم عندا”فى زوجها ، ونجد الزوج الذى يعرى ابنته الطفله الرضيعة، ويجردها من ملابسها ويشرع فى حرقها عندا” فى زوجته، والكاسيات العاريات اللاتى يتباهين بمفاتنهن بمنتهى التبجح والجرأة على الله ، ونجد المثليين والشواذ الذين يحاولون الانخراط فى المجتمع دون حياء، والأبناء الذين استخرجوا شهادة وفاه لأ بيهم وهو على قيد الحياة ليرثوه حيا”، والابن الذى يقتل أمه ليستولى على مصوغاتها ، والأبن الذى يقتل ابيه تحديا” واختلافا” معه ، والأب الذى يقتل إبنه ليتخلص من هم مرضه، والخيانات الزوجيه التى أصبحت على أشدها ومعاشرة المحارم وخطف الأطفال والمتاجره باعضائهم ، وأختطاف الفتيات واغتصابهم، وغيرها وغيرها من الجرائم البشعة التى تحدث فى مجتمعنا اليوم.
والحديث هنا ليس مقتصرا فقط على الأ شخاص الذين انعدمت ضمائرهم وقست بل ماتت قلوبهم ، وتجردت مشاعرهم من الإنسانية، وتلبس الشيطان اجسادهم، بل اذا تطرقنا إلى السلوكيات العاديه فى الحياة اليومية التى تصدر عن اشخاص عاديين ليسوا شواذا” او مجرمين سنجدها ايضا تغيرت وتبدلت للأسوء، ودخلت فى ذمرة اللامعقولية، واللا مسؤلية واللا مبالاه، واللا منطقية فى الأقوال والأفعال ، تبدلت الأحوال وتغيرت نفوس البشر، وتقطعت الأرحام، وسادت علاقات المصلحة حتى بين اقرب الأقرباء، وكثرت النميمة والفتنة والنظر في ارزاق الغير، وسيطرت مشاعر الغيرة والحقد على الناس حتى اصبحوا يدبرون المكيدة لبعضهم البعض ، وانحلت الأخلاق وتفككت الأسر وكأننا نعيش فى مجتمع بلا ضوابط ولا معايير.
ما الذى ألم بكم أيها البشر ، ألهذا الحد تمكن وتحكم الشيطان فى الأرض، واصبح من يتمسك بدينه وخلقه ومبادئه، كقابض على جمر النار بين يديه.
فألى اين يا أمة الإسلام، يا أمة الأديان ، جميع الأديان تشجب هذه الأفعال الشيطانية.
ألم تتعظوا مما حدث لنا وما أحل بنا ، ألم تصلكم بعد رسالة رب العالمين للناس اجمعين، والتى يسوق فيها غضبه الشديد على ما وصلنا له من فساد عتيد ، كى ترجعون اليه تائبين نادمين، تدرعون له يرفع عنا ما نحن فيه من ابتلاء عظيم ووباء خطير ، يحاربنا ويقهرنا ويقضى علينا دون أن نراه ، ولا نمتلك سبل محاربته والقضاء عليه .
افيقوا أيها الناس قبل فوات الاوان وارجعوا إلى الله فهو الملجأ الوحيد لأنقاذنا من كل ما حل بنا .
بسم الله الرحمن الرحيم ” يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة” نصوحا” عسى ربكم ان يكفر عنكم سيئاتكم ” صدق الله العظيم.

عن naglaa

شاهد أيضاً

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ” لبتوع الرد خاص، الغموض نصب “

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ” لبتوع الرد خاص، الغموض نصب “     •• …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *