أخبار عاجلة

أفيقوا وإلا… بقلم / رءوف مصطفى

أفيقوا وإلا…

بقلم / رءوف مصطفى

جلست منفردا في سحر من الليل أتأمل أحداث يومي الفائت، فوجدتني أذكر بعض المشاهد اليومية التي تمر علينا مر الكرام، حتي أننا اعتدناها. فوجدت من يزعم أن الأعداء يكيدون لمصر ويدبرون للقضاء عليها ليل نهار، ووجدت البعض الآخر في حالة هلع من الكورونا والفطر الأسود بل ويتوقعون أمراض أخري ستضرب البشرية، ووجدت البعض يشكو الأسعار وغلوها حتي أصبح المواطن منهكا من قسوتها، والبعض يتحدث عمايحدث في فلسطين ووصفها بالقضية التي لن تحل.

وللأسف الشديد لم أجد أحدا من هؤلاء قد وضع حلا ولو لمشكلة واحدة مما سبق، ولكن كل مافعله أن اعتمد علي تلك النظرة السوداوية منهجا له، فقد وجدتهم وللأسف مهرة في رصد وابتكار العقبة تلو الأخري حتي يوصلوك لحالة من اليأس والإحباط.

ولذلك وجب علينا تفنيد تلك الآراء المضللة، لأن الأمر ليس كما يدعون، فالحياة منذ خلقها الله وهي تحتمل النقيضين: عسرا ويسرا، خيرا وشرا. فلايجب النظر إلي نصف الكوب الفارغ ولابد من النظر بموضوعية وهذا مايتفق مع كل النواميس الكونية. وأسألك يامن تبث فينا الإحباط باستمرار : هل أخذت عند الله عهدا أن الحياة كماتتصور أنت؟! هل تعتقد أن الله لم يخلقنا إلا ليعذبنا؟!

أعتقد أنك أيها اليائس لن تجيب بصدق علي أسئلتي لالشيئ إلا لأنها تخالف منهجك الذي تسعي لنشره معتمدا في بثه علي استغلال أصحاب الأزمات والبعض من ذوي النفوس الضعيفة. ورسالتي لكم أيها المثبطون للهمم هي: أفيقوا وإلا فستكون نارا أنتم وقودها…

 

عن naglaa

شاهد أيضاً

همسات ولمسات … تكتبها – وفاء الغباشى

همسات ولمسات  تكتبها – وفاء الغباشى ” اتقي الله “ يا اللي بتنافق وبتضحك على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *