أخبار عاجلة

قصة قصيرة ” راح اقولكم حكايه عماد ” بقلم / محمد جعفر

قصة قصيرة ” راح اقولكم حكايه عماد “

بقلم / محمد جعفر

راح اقولكم حكايه عماد

عماد ده شاب فى عمر الزهور

عاش وسط أهله اللى ربوه ف نور

اخد شهادته وقبل ما يقول يشتغل

لاجل ما يريح ابوه ويربى وياه أخته وأخوه

كان راجل وراح يحمى الوطن

مع جيش بلاده ويحمى أهله من العفن

اللى ما يعرفوش معنى لدين ولا حتى ايه معنى الوطن

بايعين ضميرهم للشيطان وغرقانين حتى الودان

فى ضلال وزيف ومافيش ايمان غير باللى بيقوله الأمير

ما هو أصله قائد وتحت ايده شوية بغال

خلصت إجازته وسط أهله ولابد يرجع وسط الرجال

قام البطل بوداع ابوه باس رأسه ووطى على ايد أمه وباسها وخد بعضه و راح على أرض الفيروز سيناء ارض القمر

ماشى على أرضها يطول الجبال وصل الكمين قابلوه زمايله

حطوا الفطار ماهم كانوا صايمين بالنهار

وفجأه سمعوا ضرب نار انتفض الرجال كالاسود

واتعاملوا ويا ولاد الكلاب

دول يضربو متخبين زى اليهود

ودول مواجهينهم بصدورهم زى الاسود

كذا كلب منهم راح نفق غير مأسوف عليه

وعماد اخد طلقه ف صدره لانه بيواجه مش جبان

جريوا الكلاب زى الفئران

واتلموا كل زمايل عماد

حواليه وكلهم إصرار وعناد

حالفين لياخدوا بتار عماد

ودموع عينهم سبقت كلامهم

بصوله لقوه ابتسم

طلع من جيبه جواب

لامه مش لابوه

بيقولها فيه

شريكتى فى الشهاده

ربتينى على حب الوطن

وانى احمى عرضى وارضى

وطلبت منى ادعى اكون شهيد

وادينى يا غاليه نولتها

امانه يا اما لما اوصلك عريس

لتزغرطى وعشان خاطرى اوعى يا اما تعيطى

يا اما ده انا جايلك عريس

طب وحياة حبيبك النبى لتزغرطى وما تعيطى

وما تلبسيش اسود عليا

لا…. افرحى

هنتقابل فى الجنه يا اما

انا وانت وابويا وسيدنا الرسول

بشرط اوعى تعيطى

دى حكاية شاب زيه كتير

ولحد يوم الدين ولادك الاشراف يامصر عمرهم

ما هيخلصوا

رحم الله شهداء الوطن

عن naglaa

شاهد أيضاً

مديح فى الحبيب … بقلم /محمد جعفر

مديح فى الحبيب بقلم /محمد جعفر   كتبت مره مديح فى الحبيب ما تصلوا يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *