أخبار عاجلة

البحث العلمي في مصر .. مشكلات وحلول . بقلم د. محمد الحارتي

البحث العلمي في مصر .. مشكلات وحلول

بقلم د. محمد الحارتي

 

يعتبرالبحث العلمي أحد أهم ركائز التقدم في العصر الحالي  حيث أدركت الكثير من الدول بان تقدمها يعتمد بشكل كبير علي ما تحققه في مجال البحث العلمي ، فالاهتمام بالبحث العلمي يجد مبرره في حتمية إيجاد حلولا علمية للمشكلات التي يعاني منها الانسان المعاصر والتي أصبحت أكثر تعقيدا من ذي قبل.  فالبحث العلمي لعب دورا كبيرا في إنقاذ البشرية من الأمراض والأوبئة الفتاكة التي أودت بحياة الملايين  من البشر وذلك علي مر العصور , وفي العامين الماضيين وبعد إنتشار جائحة كورونا نجح العلماء في إكتشاف مصل مضاد لهذا الفيروس الخطير والذي أثار الذعر في كل أنحاء العالم

وتكمن أيضا  أهمية البحث العلمي  في كونه الأداة التي يعرف بها الإنسان ذاته والحياة والكون مما يؤدي الي توسيع مداركه وإكتسابه العديد من المهارات والمعلومات مما ينعكس بالإيجاب علي شخصيته  ومن ثم يتكون تفكيره ويتشكل سلوكه بما يحقق التقدم  والرفاهية لمجتمعه

ورغم إدراك أهمية البحث العلمي ودوره في تحقيق التقدم  الا أن هناك العديد من العوامل التي أدت الي تراجع البحث العلمي في مجتمعنا ولعل من أسباب هذا التراجع  ضعف المخصصات المالية الموجهه للبحث العلمي ، فانخفاض دخل الباحث  يعد من أهم أسباب إنصرافه عن إستكمال أبحاثه وذلك لعجزه عن توفير الأموال اللازمة لإنجاز هذه الأبحاث

ويمكننا القول بأن التمويل المالي ليس المعوق الوحيد الذي يحول دون تقدم البحث العلمي في مصر، فالتمويل عنصر أساسي ولكنه يصبح عديم الجدوي في غياب رؤية مؤسسه علي إستخدام المنهج العلمي في التخطيط والتنفيذ ،كما أنه من الضروري الإرتقاء بمؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث وتقديم الدعم الكامل  لها وذلك لتمكينها من أداء رسالتها البحثية

ومن أخطر التحديات التي تواجه البحث العلمي في مصر غياب عنصر التطبيق لمخرجات البحث العلمي ، فهناك الكثير من رسائل الدكتوراه  والماجستير ملقاه دون جدوي في أدراج مكتبات الجامعات

وليس كل معوقات البحث العلمي تتعلق بالبيئة الخارجية ، لكن هناك معوقات تتعلق بالباحث  تتمثل في عدم إمتلاك بعض الباحثين المهارات اللازمة للعمل في مجال البحث العلمي  كالقدرة علي إختيار الموضوع المناسب لإمكاناته وملكاته وكذا إختيار المنهج  الملائم لطبيعة البحث  وأيضا إتجاه الباحث للعمل في مجالات أخري وعدم تكريس الوقت المناسب لإنجاز أبحاثه لإنشغاله بتوفير إحتياجات الحياة الأساسية مما يشتت جهوده ويقلل جودة إنتاجه البحثي

أما بخصوص البحث ذاته فهناك عدة صعوبات منها عدم توفر المادة العلمية وعدم قدرة العديد من الباحثين علي النشر في المجلات العلمية الدولية لارتفاع النفقات ولذلك فانه يجب دعم الباحثين من خلال تقديم الحوافز المادية والمعنوية لهم وخلق مناخ صحي ملائم للحد من هجرة العقول

إن البحث العلمي هو في الأساس سلوك إنساني يتأثر بالسمات الشخصية للباحث والظروف المجتمعية المحيطة ، ولذلك يجب الإهتمام بتوفير متطلبات البحث العلمي من كافة الجوانب  حتي يمكننا اللحاق بركب التقدم العالمي .

 

عن naglaa

شاهد أيضاً

وكانت فضيحة كبرى !! بقلم / دكتور أنس عبد الرحمن الذهبى

وكانت فضيحة كبرى !! بقلم / دكتور أنس عبد الرحمن الذهبى استشارى طب الأطفال – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *