أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / أخبار عاجلة / ” أسورة الولادة ” تنقذ طفل – سفاح – من الموت وضعه والده الدكتور بكيس ورماه أمام مسجد بطنطا

” أسورة الولادة ” تنقذ طفل – سفاح – من الموت وضعه والده الدكتور بكيس ورماه أمام مسجد بطنطا

” أسورة الولادة ” تنقذ طفل – سفاح – من الموت
وضعه والده الدكتور بكيس ورماه أمام مسجد بطنطا

 

كتب – عاطف دعبس :

 

أنقذت ” إسورة الولادة ” التى توضع فى معصم الاطفال المولودين حديثا ببياناتهم . طفل رضيع من الموت بعد ولادته بساعتين ،، والذى وضع فى كيس بمعرفة والده “الدكتور الكبير ” والقى به أمام مسجد الدماطى بطنطا للتخلص منه لانه نتاج علاقة غير شرعية مع عاملة عندة فى العيادة !
وتعرف ” النقيب مهند الفطاطرى ” على أمة وكشف جريمة إلقاؤه بواسطة والده طبيب الانف والأذن الكبير
وكان الطبيب قد دخل فى علاقة أثمة مع الفتاة التى تعمل بعيادتة فى قرية -شبرا النملة –
والتى حملت منه سفاحا ، وعندما حان موعد الولادة ، أدخلها مستشفى الرحاب فى طنطا لتضع طفلها
وبعد الولادة كتب الطبيب الاب إقرار بإستلام الطفل ،، ووضعه فى كيس والقى به أمام باب جامع الدماطى بدائرة قسم ثان طنطا
وكان اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية واللواء السعيد شكرى مدير المباحث قد تلقيا إخطارا من العميد اسامة أبو فرد مأمور قسم ثان طنطا بالعثور على طفل رضيع أمام باب مسجد
وعلى الفور انتقل النقيب مهند الفطاطرى لمكان البلاغ ، ولاحظ وجود ” إسورة الولادة ” بيدة الطفل البرئ ، وتبين منها اسم الام ” علا ” 39 عاما ،، واسم المستشفى الخاص ورقم الغرفة ،
وحاولت الام المراوغة فى وادعت أن طفلها محجوز فى مستشفى بالمحلة لإصابته بالصفراء
وبعد تضييق الخناق عليها بمعرفة الرائد أحمد الحجار رئيس مباحث القسم والعقيد عادل الدخميسى نائب مأمور القسم
اعترفت بجريمتها وحملها سفاحا من الدكتور سامى م غ – 65 عاما والتى تعمل بعيادتة وروادها عن نفسها وحملت منه سفاحا
وأنه أحضرها للمستشفى للولادة ، لتضع طفلها وكتب على نفسة إقرار بإستلام الطفل بحجة تطعيمه ،، وتخلص منه
والقى القبض على الطبيب الاب والام
وجار عرضهما على النيابة العامة ، وتم ايداع الطفل مستشفى المنشاوى العام برعايتك صحيا لحين صدور قرار النيابة بشأنه

عن naglaa

شاهد أيضاً

وزير قطاع الأعمال يزور شركة مصر بالمحلة

وزير قطاع الأعمال يزور شركة مصر بالمحلة   كتب – عاطف دعبس :   قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *