ضاقت.. لتفرج! بقلم /  عاطف دعبس

ضاقت.. لتفرج!

بقلم /  عاطف دعبس

 

نعم هى ضاقت جدا! لكننى كنت مقتنع بالحكمة التى تقول -ما ضاقت إلا لتفرج- وفرجت فى لحظة سبقتها خطوات جادة من جهد وتفكير السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى وحكومة د- مصطفى مدبولى

وما بين ليلة وضحاها خرج علينا نبأ مشروع رأس الحكمة وما تلاها من إنفراجة حثيثة ثم تحرير سعر الصرف الذى لم يكن أكثر المتفائلين ينتظره!

وهكذا أصبح لدينا سعر واحد للصرف وترنح السوق الموازى وإنزوى، وأعتقد أن مافيا تجارة العملة تترقب حالة السوق وجدية البنوك وقدرتها على توفير العملة الأجنبية للمستثمرين والمستوردين.

هى ضاقت وفرجت فعلا بشعور المواطن البسيط بجهد الحكومة لتحقيق وفرة من السلع التى خرجت من الموانئ مع أول أيام شهر رمضان المعظم، مع توقع بنزول الأسعار بنسبة كبيرة.. ورغم شعورنا نحن المصريين فى الداخل بحالة الثقة فى رئيسنا وحكومتنا إلا أن – ندب- عملاء الخارج مستمرا فما زالوا يتحدثون بنبرة التشكيك وتصدير موجات من اليأس مع أنهم لا يعيشون معنا ولا يعانون ما نعانى منه ولكن هكذا هى مهمة كل عميل هرب خارج البلاد ليقوم بما يقوم به من إساءة وسوء ظن.

ولأننى أثق فى المصريين العاملين بالخارج وحرصهم على النهوض بإقتصاد وطنهم الأم، ورغبتهم الصادقة فى المشاركة فيما شعرنا به من تفاؤل بمناخ الخير الذى ساد أجواء الوطن بحزمة القرارات التى تحققت بالفعل وبالتالى فهم سيقومون بتحويل مدخراتهم للبنوك الوطنية ولن يلجئوا إلى السوق الموازى الذى يتربص بهم، لتكتمل منظومة العطاء الفعلى بعيدا عن الشعارات.

الرخاء الذى نتمناه هو أن ينصهر الكل فى واحد فلا نسكت على تصرفات من شأنها تلويث حياتنا، بأن نسكت مثلا على أى فساد ولا على ما نسمعه من أبواق الشر التى تريد لنا السوء بفساد الظن ونهم التشويه لكل قرار تقدم عليه حكومتنا ولنكون كشعب -حماة للوطن- قولا وفعلا فلا نردد أقاويل مستوردة ولا تفسيرات مريبة من شأنها التشكيك والتهويل.

لقد أصبحت مصر دولة قوية بما حققته خلال السنوات العشرة الماضية، صحيح حدثت أمور لم نكن نتوقعها وخلقت مناخا من الضيق وأزمات لا قبل لنا بها ولكننا نعلم أن أحداثا كبيرة حدثت جعلتنا فى ضيق ولكن كما سبق وقلت. فقد ضاقت لتفرج والحمد لله.

بقى أن نتصدى لكل سلبية وفساد ونتقدم للجهات الرقابية بكل ما يصلنا من علامات سلبية وبفساد مسئول لا يريد لنا الخير.. فالرقابة الإدارية التى حققت ضربات كبيرة لتقويض ومحاصرة الفساد والقبض على فاسدين كبار، ما كان لها ذلك إلا بمساعدة مواطنين مخلصين ساءهم التلاعب فى مقدرات الوطن.

ما ضاقت إلا لتفرج وأثق أن الخير قادم، حتى ما كان يظن أن موائد الخير ستختفى فى رمضان بسبب أسعار السلع، رأى الخير فى كل شوارع المحروسة برزق البسطاء وبركة الشهر الفضيل الذى جعل لنا من جبر الخاطر من القيم التى نحافظ عليها مهما كانت الأزمات.

تفاءلوا بالخير تجدوه ولا تثقوا فيمن يرسل رسائل الشر من الخارج متشدقا بالوطنية وهو كذوب أشر.

ويا مسهل.

شاهد أيضاً

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح الملتقى التوظيفي السنوي بصيدلة طنطا

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *