أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / مقالات الكتاب / ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيه… بقلم / رءوف مصطفى

ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيه… بقلم / رءوف مصطفى

ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيه

بقلم / رءوف مصطفى

 

 

تخيلوا حضراتكم معي لو لم نجد هواء نستنشقه فماذا سيئول إليه حالنا؟! بل تخيلوا معي لو لم يعالج مريض السرطان منه، فماذا ستكون النتيجة؟! أعتقد الموت لامحالة. وهكذا فماذا كان سيحدث لمصر بل لمنطقة الشرق الأوسط عامةلو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!. أتحدث إليكم بكل شفافية دون تزييف أو تنميق لكلماتي سأتحدث بناء علي واقع ووقائع ومقدمات حدثت تشير إلي نتائج مفزعة كنا سنصل إليها لو لم تقم ثورة 30 يونيو: فبعد 25 يناير 2011 تم اجتياح السجون و إطلاق سراح المجرمين ولك أن تتخيل معني وجود مجرمين عتاة أحرار في البلاد وكيف سيردون الجميل لمن أطلق سراحهم سواء من أطلق سراحهم كان من حماس أو القاعدة أو غيرهم فلافرق عندي بينهم فهم كلهم ملة واحدة. وفعلا انطلقوا في نشر الفزع والفوضي في البلاد تمهيدا لتفكيك مؤسسات الدولة فنمسي بلادولة، ثم نصل إلي الفوضي الخلاقة ليتم تطبيق نظرية الشرق أوسط الجديد، وأنا لاأقول كلاما مرسلا فها هي كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية آن ذاك حيث أكدت أن الجماعة هي مجرد أداة فقط لتهيئة المناخ للشرق أوسط الجديد، حيث يتم تفتيت مصر إلي أجزاء بعد حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس ويستدعي ذلك تدخل خارجي. لقد رأيت ولأول مرة التطرف بكل أشكاله بعد 25 يناير فرأيت البلطجة ورأيت من يكفر المجتمع بل ويرفع راية الجهاد ضد الدولة والشعب معا، وهذا لم نسمع به في أي دين سماوي إلا إذا كان هذا دين جديد. والعجيب أننا لم نسمع واحدا يرفع راية الجهاد علي إسرائيل التي انتهكت كل حقوق الإنسان. إذن فالمستفيد الوحيد من كل مايحدث هم بنو صهيون. ورغم كل ماعانيناه في ذلك الوقت إلا أننا كان لدينا أمل في تصحيح الأوضاع التي زادت سوءا أمنيا وبالتالي اقتصاديا ولكن للأسف لم نر للجماعة وعدا نفذته علي أرض الواقع وإن حدث ونفذته فلمصلحة الجماعة فقط. فكان لزاما من قيام ثورة تصحح الأخطاء وتحمي الدولة بل والمنطقة ممايحاك لها بليل و عندما قامت ثورة 30 يونيو فوجئنا بغضب عارم من الغرب وهذا طبيعي لأن المخطط فشل ولكن الأدهي هو استقواء الجماعة بالغرب وهذا محقق صوت وصورة رغم أنهم يصيحون ليل نهار بمقولات كلها ضد الغرب مثل: الغرب الكافر وأمريكا الشيطان الأكبر. شيئ عجيب! ولك أن تتخيل يامؤمن ست سنوات منذ قيام الثورة ولايخلو يوم إلا وهناك تفجير لقتل أبرياء هذا الشعب أوضرب مصالح اقتصادية يكتوي بنارها أبناء الشعب المصري فهو انتقام من الشعب ياسادة. وأخيرا أقول: لو كان لثورة 30 يونيو حسنة واحدة لكفاها أنها أحبطت مخططا كان سيدمر المنطقة ويفيد كائن واحد فقط هو إسرائيل، واسألوا العراق وسوريا وليبيا والسودان وياما في الجراب ياحاوي

عن naglaa

شاهد أيضاً

احذروا غضب الرجال …. بقلم محمد هارون

احذروا غضب الرجال بقلم محمد هارون   الحرب الدائرة على مصر وجيشها ليست من دعاة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *