أخبار عاجلة

مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها علي الشباب بقلم د/ محمد الحارتي

مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها علي الشباب
بقلم د/ محمد الحارتي

 

مع التطور الهائل في تكنولوجيا اﻹتصالات ، ظهرت تقنيات جديده علي شبكة الانترنت تسمي مواقع التواصل الاجتماعي حيث يتم من خلالها اﻹتصال والتفاعل بين الافراد، ومن أشهر هذه المواقع : فيسبوك وتويتر ويوتيوب وغيرها .
وتلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورا حيويا داخل المجتمع ، فتؤثر هذه المواقع علي مختلف الفئات العمريه وخاصة الشباب باعتبارها الفئه الاكثر ﺇستخداما لهذه المواقع.
وهناك ﺇنتقادات كثيره موجهه الي مواقع التواصل اﻹجتماعي لا سيما موقع فيسبوك وذلك فيما يتعلق بمختلف جوانب الشخصيه كالجانب الوجداني والجانب المعرفي والجانب الاجتماعي، فاذا تطرقنا الي الجانب الوجداني ، فنجد أن هناك بعض الأفراد والجماعات تقوم باستغلال مواقع التواصل اﻹجتماعي لبث أفكارهم الهدامه ليصبح الشباب معولا للهدم بدلا من البناء واﻹنتاج.
أما فيما يتعلق بالجانب المعرفي ، فيكتسب الفرد خبراته ومعارفه من خلال عالم ﺇفتراضي بما يحويه من شطحات خياليه مما يعد ﺇنفصالا حقيقيا عن العالم الواقعي
وﺇذا تناولنا الجانب اﻹجتماعي للشخصيه ، فانه من الممكن أن تؤثر مواقع التواصل اﻹجتماعي سلبيا علي تقدير الفرد لذاته وذلك من خلال ﺇحتمالية عقد مقارنات غير متكافئه مع اﻵخرين دون مراعاه الفروق الفرديه وﺇختلاف الثقافات بين المجتمعات ، مما ينتج عنه في النهايه الي شعور الفرد باﻹحباط واليأس
وجدير بنا أن نعي تماما قيمة الوقت المفقود في نقاشات لا جدوي منها، كما أن ﺇنصراف الفرد عن الحياه الواقعيه وﺇنغماسه في هذا العالم اﻹفتراضي قد يدفعه الي العزله ويعوق تفاعله مع المجتمع كما يعرقل نضجه الاجتماعي الذي يعتمد بشكل أساسي علي الاحتكاك بالبيئه المحيطه
وبالرغم من هذه الانتقادات ، الا أن هناك من يري في وسائل التواصل الاجتماعي وسيله هامه لتقوية أواصر الصداقه بين الافراد والمجتمعات ، كما انه يمكن ﺇستخدام هذه المواقع كأداه تسويقيه لصالح أصحاب الاعمال، باﻹضافه الي الدور التثقيفي لهذه المواقع ، فتقوم بعض المؤسسات المعنيه بالثقافه بنشر ﺇنتاجها عبر مواقعها الالكترونيه ، كما أنها تتيح للمتصفح معرفة الأحداث العالميه دون الحاجه لشراء المجلات والصحف الورقيه. ولا يجب أن ننسي الجانب الترفيهي لهذه المواقع ، حيث يستطيع الفرد قضاء وقتا ممتعا مع الأصدقاء من خلال مشاركة منشوراتهم واﻹعجاب بها والتعليق عليها
ويمكن القول بأن اﻹفراط في ﺇستخدام مواقع التواصل الاجتماعي يؤثر بشكل سلبي علي مختلف مكونات الشخصيه لدي الشباب ، ومع ذلك فانه يمكن اﻹستفاده من هذه المواقع شريطة أن يكون ذلك في ﺇطار ﺇحترام القيم الدينيه والحفاظ علي هوية المجتمع

عن naglaa

شاهد أيضاً

عادل عبدالرحمن يكتب : المال السياسي طغي وتجبر .

عادل عبدالرحمن يكتب : المال السياسي طغي وتجبر .   مازال الحلم بمكان بقوائم الانتخابات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *