هل يجوز الحلف بالله كذبًا بين الزوج وزوجته لمسألة مشاعر فقط ؟

هل يجوز الحلف بالله كذبًا بين الزوج وزوجته لمسألة مشاعر فقط ؟

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وبعد ..

فإن الأصل في الكذب أنه حرام، وتشتدُّ حرمته عند تأكيده بالحلف، وقد استثنى العلماء من ذلك ثلاث حالات رُخِّص فيها الكذب للمصلحة العامة وسلامة بناء الأمة، وهي: في حالة الحرب، وبين الزَّوجين، والإصلاح بين الناس.
عن أم كلثوم _رضي الله عنها _قالت: ” ما سمعت رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ يُرخِّص في شيء من الكذب إلا في ثلاث: الرجل يقول القول يريد به الإصلاح ، والرجل يقول القول في الحرب، والرجل يحدِّث امرأته، والمرأة تحدِّث زوجها “. [رواه: مسلم] قال الإمام النووي [ في شرحه على صحيح مسلم ] : وأما كذبه لزوجته وكذبها له فالمراد به إظهار الودِّ والوعد بما لا يلزم ونحو ذلك، فأما المخادعة في صنع ما عليه أو عليها أو أخذ ما ليس له أو لها فهو حرام بإجماع المسلمين.
وقد روي أن رجلاً في عهد عمر قال لزوجته : نشدتكِ بالله هل تحبيني ؟ فقالت أمَا إذ نشدتني بالله فلا ، فخرج الرجل حتى أتى عمر _رضي الله عنه_ ، فأرسل إليها فقال أنتِ التي تقولين لزوجك لا أحبك ، فقالت يا أمير المؤمنين نشدني بالله أفأكذبه؟ قال نعم فأكذبيه، ليس كل البيوت تبنى على الحب، ولكن الناس يتعاشرون بالإسلام والإحسان .و في رواية بالإسلام و الأحساب. [ ذكره البغوي في شرح السُّنة ] ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله _ تعالى _ أعلم

 

شاهد أيضاً

موائد الخير فى كل مربع على الطرق السريعة والفرعية بالغربية

موائد الخير فى كل مربع على الطرق السريعة والفرعية بالغربية   عاطف دعبس   لو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *