رئيس الرقابة الإدارية يؤكد أن المعلومات قوة حقيقية للدولة

رئيس الرقابة الإدارية يؤكد أن المعلومات قوة حقيقية للدولة

 

أكد رئيس هيئة الرقابة الإدارية محمد عرفان أن المشروع  القومي لمنظومة المعلومات يعد أهم مشروع للدول المصرية الحديثة.

وذكر عرفان  في جلسة مشروع القومي لمنظومة المعلومات المتكاملة للدولة من مؤتمر  الشباب بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي أن المعلومات قوة حقيقة لم يعد أمامنا إلا  التعامل معها .

واضاف  أن امتلاك المعلومات يسمح للدولة أن تفهم طبيعية ونسيج مجتمعها وأشار إلى أنه من خلال القوة المجتمعية انطلقت الدول لبناء مجتمعاتهم .

وأكد  ضرورة  أن تمتلك الدولة المصرية المعلومات الدقيقة الكاملة عن مواطنيها.

وتابع عرفان قائلا إن “المشروع القومي لمنظومة المعلومات هو إعادة بناء ذاكرة الدولة   بعد أن عانت الدول المصرية في نقص حاد للمعلومات عن مواطنيها أدى إلى أنه لم يصل الدعم إلى أصحابه .

وعقب كلمة رئيس هيئة الرقابة الإدارية عرض الدكتور أمير طاهر, عضو بمجموعة التحفيز التي تم الإعلان عنها في مؤتمر الشباب الأخير في الإسماعيلية ما تم إنجازه في مجموعات التحفيز.

وأضاف أنه تم وضع ملامح للدولة المصرية الجديدة ترتكز على التخطيط التكاملي والتراكمي والبنية التحتية المعلوماتية الصحيحة, وذلك بناء على تكليف رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر الشباب السابق في الإسماعيلية الخاص بتكوين مجموعة تحفيز أو متابعة لما تم تحقيقه بالتعاون مع الحكومة.

وأوضح طاهر أنه بالفعل تم تخطيط لمحاور العمل بالتنسيق مع الجهات المعنية, لافتا إلى أنه يوجد عدة محاور منها محور إداري ومحور تنمية البشرية والتنمية الاقتصادية والتخطيط التكاملي والتراكمي.

وأوضح أن هذه المجموعة قامت بفتح 17 ملفا في 5 محاور.. وتحدث على المحور الإداري المنقسم إلى 3 ملفات (قواعد البيانات والتخطيط والهيكلة والمحليات) كنموذج محافظة, لافتا إلى أنه في كل مؤتمر سيتم عرض إبرز النتائج التي حدثت في كل محور من هذه المحاور.

وبشأن المحور الاقتصادي تناول ملف القطن المصري وصناعة الغزل والنسيج, وعن محور التعليم والتكنولوجيا تم فتح ملف بالفعل للتعليم الأساسي والخريطة التكنولوجية ومراكز ريادة الأعمال بالجامعات والتعليم الفني.

 

شاهد أيضاً

ضبط سيارة دقيق محمله ب ٩ شكاير دقيق بلدى مدعم لبيعها بالسوق السوداء و ضبط  لحوم فاسدة 

ضبط سيارة دقيق محمله ب ٩ شكاير دقيق بلدى مدعم لبيعها بالسوق السوداء و ضبط  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *