الشيخة الفاتورة الالكترونية بقلم / أشرف عبوده

الشيخة الفاتورة الالكترونية

بقلم / أشرف عبوده

 

 

بالرغم من تطوير تكنولوجيا المعلومات ، أصبحت المعاملات المالية الإلكترونية أحد الجوانب الأكثر سهولة في أي عمل باختلاف المجال.  وجاء قانون الإجراءات الضريبية الموحد رقم 206 لسنة 2020، لينص على وجوب إصدار الشركات وغيرها من الشخصيات الاعتبارية الطبيعية، فاتورة إلكترونية عن كل عملية بيع موقعة إلكترونيا من مُصدرها، وعلى الشركات وغيرها التعاقد مع إحدى الشركات المرخص لها من وزير المالية لتنفيذ النظام الإلكتروني ، واستمرت المراحل حتى وصلت إلى المرحلة الأخيرة ، لتصبح الفاتورة الإلكترونية ملزمة للجميع مع بداية أبريل 2023، ولإظهار الجدية ذكرت وزارة المالية أن الجهات الحكومية لن تتعامل في تعاقداتها مع غير الشركات المنضمة إلى منظومة الفاتورة الإلكترونية وألزمت مصلحة الضرائب المصرية كل الممولين، سواء الشركات أو أصحاب المهن الحرة، بتسجيل البيانات بمنظومة الفاتورة الإلكترونية وحذّرت غير الملتزمين بتطبيق العقوبات الواردة بقانون الإجراءات الضريبية باعتبارها حالة تهرب ضريبي، وأشارت إلى أنه لن يتم إجراء أي تعاقدات مع الوحدات التابعة للدولة إلا للشركات المسجلة بالمنظومة.

ولكن للأسف الشديد .. أين أنت يا وزارة المالية منذ إصدار هذا القانون ؟ اكتفت وزارة المالية ومصلحة الضرائب  بعمل ندوات وحوارات مجتمعية مع كل الجهات للتعريف بالمنظومة وتضمين مقترحاتها.

وليس لديها فريق متخصص أو منظومة شبابية  متخصصة فى مجال التكنولوجيا الحديثة والبرامج الالكترونية لتدير هذه المنظومة الخطيرة التى تطبق على كافة المهن والشركات فى مصر التى تعد بملايين الممولين واكتفت على كل إدارة فى  مركز أو مدينة بعدد 3 موظفين يعملون عليها بالإضافة إلى أعمالهم الأساسية وليس لديهم الخبرة الكاملة فى مشاكل الفاتورة الالكترونية التى تحتاج لدرجة دكتوراه فى المجال التكنولوجى لتنفيذها  ، هل يعلم وزير المالية أن أغلبية الممولين ليس لدية فكرة على الحاسب الآلي والأجهزة والبرامج الالكترونية الحديثة ، على تعلم  أن هناك تكلفة كبيرة على المواطنين وأصحاب الأنشطة البسيطة بسبب التعاقد مع شركة لشراء البرنامج والأجهزة بتكلفة سنوية مرتفعة ، يحتاج الممولين بالطبع إلى تدريب تأهيلي لاستخدام برامج تخطيط موارد المؤسسة داخل الشركة، ويجد البعض أن تلك العملية تستغرق الكثير من الوقت حتى يتقن الموظفون استخدام جميع العناصر المهمة بالنظام، ويتطلب التطبيق أيضًا إعادة هيكلة داخل الشركات بطريقة منظمة للتمكن من استخدامه على أكمل وجه.

السؤال : لماذا لا يقوم الممول بالتسجيل على موقع الفاتورة ألالكترونية بنفسه ؟  بنفس الطريقة التي يسجل بها الممول على البوابة الالكترونية للخدمات الضريبية. ومن داخل المنظومة يختار أن يعمل بنظمان الفاتورة الالكترونية أو الإيصال الالكترونى. وذلك بدون شرط الختم الالكتروني أو التوقيع . وذلك لن يستغرق من الممول أكثر من خمس دقائق . ولكن عباقرة الضرائب وضعوا الخطة كالتالي:-  تفويض بالتسجيل في منظومة الفاتورة الالكترونية ( مرفق به صور من بطاقة الرقم القومى ، البطاقة الضريبية ،السجل التجارى)  يقدم لرئيس المأمورية يعتمد ويورد في سجل الوارد ويختم بختم النسر . يتولى موظف الميكروفيلم تصوير التفويض والمرفقات . يتولى موظف الحاسب الآلي برفع صور المستندات إلى الإدارة المركزية للفاتورة الالكترونية. يتولى الموظف المختص في الإدارة المركزية بمراجعة صور المستندات .وتغيير الحالة (تم مراجعة المستندات)  يتولى الموظف المسئول عن إرسال الدعوة على البيئة الأساسية بإرسال دعوة للممول على أيميل الممول. يتولى الموظف المسئول عن إرسال الدعوة على البيئة الافتراضية بإرسال دعوة للممول على أيميل الممول. التأخير في إرسال الدعوة للممول في حالة كثرة الطلبات وصل إلى 25 يوم في بعض الأوقات وليس دائما .  يستقبل الممول دعوة البيئة الأساسية ، ويقوم بعمل التسجيل ، ووضع كلمة السر . يستقبل الممول دعوة البيئة الافتراضية ، ويقوم بعمل التسجيل ، ووضع كلمة السر . يتوجه الممول للمأمورية لاستلام شهادة التسجيل على منظومة الفاتورة الالكترونية . يتقدم الممول بطلب لاستخدام بورتال المصلحة . يقدم الطلب لرئيس المأمورية يعتمد ويورد في سجل الوارد ويختم بختم النسر . يقوم الموظف المسئول بعمل مناقشه مع الممول بسبب استخدام البورتال . يتولى موظف الميكروفيلم تصوير طلب استخدام البورتال . يتولى موظف الحاسب الآلي برفع الطلبات إلى الإدارة المركزية للفاتورة الالكترونية. وفى حالة العمل بنظام الفواتير :- يتقدم الممول بطلب إرجاء لاستخدام نظام الإيصال الالكترونى ( علما بأن نظام الإيصال لم يطبق بعد ) ,. يقدم طلب ألأرجاء لرئيس المأمورية يعتمد ويورد في سجل الوارد ويختم بختم النسر . يقوم الموظف المسئول بعمل مناقشه مع الممول بسبب ألأرجاء . يتولى موظف الميكروفيلم تصوير طلب الأرجاء . يتولى موظف الحاسب الآلي برفع الطلبات إلى الإدارة المركزية للفاتورة الالكترونية. ولا يستطيع الممول بعد ذلك بالعمل على أي من نظام الفاتورة الالكترونية أو نظام الإيصال الالكترونى بدون :-  عمل توقيع او ختم الكتروني (السر الأول )  تكويد الأصناف التي سيتعامل بها ( السر الثانى )

وأناشد وزير المالية ورئيس مصلحة الضرائب بسرعة تجهيز فريق متخصص وعلى دراية بمنظومة الفاتورة الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات وذلك لسرعة تنفيذ هذه المنظومة أعلى جودة بالإضافة لتبسيط الإجراءات لأصحاب الأنشطة البسيطة دون تحميلهم أعباء مالية سواء فى التوقيع أو الختم الالكتروني أو التعامل مع الحاسب المالى او تفويض مفوض يقوم بالنيابة عنهم ويكون عن طريق المصلحة بمقابل رمزي .

 

 

 

شاهد أيضاً

محافظ الغربية يكرم ٣٠ من حفظة كتاب الله وأهالي الشهداء والموظفين المثالين بقرية صالحجر بمركز بسيون

محافظ الغربية يكرم ٣٠ من حفظة كتاب الله وأهالي الشهداء والموظفين المثالين بقرية صالحجر بمركز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *