فى اليوم العالمي للغة العربية : تكريم رواد وأساتذة العربية ” بآداب طنطا “

فى اليوم العالمي للغة العربية : تكريم رواد وأساتذة العربية ” بآداب طنطا “

 

 

كتب – عاطف دعبس – أشرف عبودة:

 

نظمت كلية الآداب اليوم احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية حيث نظم قسم اللغة العربية وآدابها احتفالية كبرى تحت رعاية الدكتور محمود زكى رئيس الجامعة والدكتور كمال عكاشة نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتور ممدوح المصري عميد الكلية وبحضور كلا من الدكتور عادل احمد زين العابدين وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتور إبراهيم طلبه سلكها وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وأعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة العربية وأعضاء مجلس اتحاد كتاب مصر فرع الغربية وبإشراف الدكتور أسامه البحيرى أستاذ ورئيس قسم اللغة العربية وآدابها.

وفى كلمته أكد الدكتور ممدوح المصرى عميد الكلية على مساهمة اللغة العربية في الحضارة والثقافة الإنسانيةحيث تُعدّ اللغة العربية ركناً من أركان التنوع الثقافي للبشرية. وهي إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يتكلمها يومياً ما يزيد على ٤٢٢ مليون نسمه و يحتفل العالم باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام ،وقد وقع الأختيار على هذا التاريخ بالتحديد للاحتفاء باللغة العربية لأنه اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1973 قرارها التاريخي بأن تكون اللغة العربية لغة رسمية سادسة في المنظمة.

وقد أشار الدكتور أسامة البحيرى استاذ ورئيس قسم اللغة العربية أن اللغة العربية أبدعت بمختلف أشكالها وأساليبها الشفهية والمكتوبة والفصيحة والعامية، ومختلف خطوطها وفنونها النثرية والشعرية، آيات جمالية رائعة تأسر القلوب وتخلب الألباب في ميادين متنوعة تضم على سبيل المثال لا الحصر الهندسة والشعر والفلسفة والغناء. وتتيح اللغة العربية الدخول إلى عالم زاخر بالتنوع بجميع أشكاله وصوره، ومنها تنوع الأصول والمشارب والمعتقدات. ويزخر تاريخ اللغة العربية بالشواهد التي تبيّن الصلات الكثيرة والوثيقة التي تربطها بعدد من لغات العالم الأخرى، إذ كانت اللغة العربية حافزاً إلى إنتاج المعارف ونشرها، وساعدت على نقل المعارف العلمية والفلسفية اليونانيةوالرومانية إلى أوروبا في عصر النهضة. وأتاحت اللغة العربية إقامة الحوار بين الثقافات على طول المسالك البرية والبحرية لطريق الحرير من سواحل الهند إلى القرن الأفريقي.

خلال الاحتفالية تم تكريم كلا من الدكتور عبد الرحيم محمود زلط ، والدكتور محمود سليمان ياقوت ،والدكتور حلمى محمد القاعود ، والدكتور حسن عبد العال عباس رواد وأساتذة اللغة العربيه بكلية الآداب بالإضافة إلى تكريم ثلاث من الطلاب الصينين الوافدين لدراسة اللغة العربية واتقانها من خلال دراستهم بالكلية كما توجهوا بالشكر لرئيس الجامعه لما وجدوه من دعم خلال دراستهم بالكلية.

كما عقدت جلسة علمية عقب الجلسة الافتتاحية تناولت خلالها البحوث المقدمة من كلا من الدكتور صبحى الفقى عن اللغة العربية فى وسائل الاتصال والتواصل والدكتور محمود ياقوت عن اللغة العربية والهوية.

 

 

 

شاهد أيضاً

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح الملتقى التوظيفي السنوي بصيدلة طنطا

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *