همسات حانية بقلم – وفاء غباشى

همسات حانية
بقلم – وفاء غباشى

 


—–
انطفاء


أحيانا نخبو وننطفئ
أحيانا تقصف أقلامنا
و تندهش حروفنا
وتتساءل لم نتجاهلها
ولم لم نعد نرسمها
على السطور
حتى خواطرنا
باتت تئن وتبكي
تشكو جفاء وقسوة قلوبنا
واصبحت خواطرنا
سحابات سوداء
تحلق مع غيوم خريف
حياتنا المهلهله
تتعلثم حين تخرج
من الشفاه
تعاتبنا أين السبيل .
أين المفر ؟
لم تعد هناك أقلام تدونها
ولا ألواح ترحب بها وتحتضنها
أصبحت حروفها
صماء جرداء
أصبحت في عداد الموتى
بعد أن كانت تتراقص
فوق السطورة
أصبحت لاحراك فيها
والشاعر خلت قصيدته
من القوافي
حتى الرسام
ارتعشت ريشته
واختلطت الألوان
وفقدت الصورة رونقها
حتى حروف الحب
ضلت طريقها
وغادرت كل المواني
وفقدت كل المعاني
واصبح القلب لا يبالي
أضغاث أحلام تسود الليالي
هل من مفر وعودة حميدة
تبعث في الروح الأمل
وتتحقق كل الأماني
—–

أمل


على ضفاف الأمل
نرسم خطاوينا
تبتسم الحياة
والدنيا تضحك لينا
ومن أحلامنا الكبيرة
تكبر امانينا
وأمسح يا قلب دموعك
ونور قناديلك
اكيد فيه فجر جديد
شموع الأمل فيه
رسمة شعاع يسري
ينور ليالينا
اوعى يادنيا غرورة
تغدري وتلعبي بينا
تقسي علينا
ومن ظلمك يادنيا
تجرحينا
لفي يادنيا
زى مانتي عاوزة بينا
بس اوعي يادنيا
تضيعينا
وارسمي بسمة
على شفايفك
تفرحي بيها قلوبنا
وتطمنينا
——-

لست انت

نعم لست انت
كان حبك بريقا
جذبني
فدنوت منه سريعا
كنت اتنفسك تحت الماء
ليتني ما خضت أمواج حبك فأصبحت غريقا
ليت الزمان ماجمع بيني وبينك
همست لي فذاب الفؤاد ووقع في حبك صريعا
أراني أغادر كل محطات الهوى
أراك قد أصبحت عني غريبا
تعبث بافكاري
كل شياطين الجن والإنس
وبات العقل شتيتا
ليتني ماطرقت ابوابا
كنت أظنها لي
حصنا منيعا
فتهاوى الحصن
واردى القلب
عذابه مريرا
هيهات وهيهات
لن يعود الحب
فقد اغلقت العيون
عن الحب مآقيها
ولن يعود الصفاء
فقد ماتت نبضات الحب
ولن تدب الحياة فيها

شاهد أيضاً

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح الملتقى التوظيفي السنوي بصيدلة طنطا

بمشاركة واسعة من الشركات المتخصصة وتوفير 800 فرصة تدريبية وتوظيفية : الدكتور محمود سليم يفتتح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *