أخبار عاجلة

أول طالب مسيحي يدرس بجامعة الأزهر

أول طالب مسيحي يدرس بجامعة الأزهر

 

في سابقةٍ هي الأولى من نوعها وافقت كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر الشريف فرع أسيوط، على قبول أوراق الدكتور أبانوب جرجس نعيم، لقضاء فترة تدريب سنة الامتياز داخل أروقتها، بعد أن أتم دراسته الجامعية وحصل على شهادة كلية طب الأسنان من جامعة النهضة الخاصة ببني سويف.

البداية كما يقول الدكتور خالد صديق، عميد كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر فرع أسيوط: إن اللوائح المنظمة للعمل بالكلية تنص على فتح الباب لاستقبال طلاب الامتياز في بداية مايو من كل عام؛ قائلًا: “نستقبل طلاب الامتياز من كل جامعات مصر الحكومية والخاصة على حد سواء“.

وأضاف صديق”، في تصريحات صحفية له، أن الدكتور أبانوب جرجس نعيم، خريج كلية طب الأسنان بجامعة النهضة الخاصة ببني سويف، وجاء بصحبة 4 من زملائه المسلمين إلى كلية طب الأسنان بجامعة الأزهر في أول مايو الحالي ليقدموا أوراقهم من أجل قضاء فترة تدريب سنة الامتياز بالكلية، مؤكدًا: “أنا وقّعتُ بالموافقة على أوراق الدكتور أبانوب، مثله مثل باقي زملائه، ولم أنظر إلى كونه مسيحيًّا أو مسلمًا، الأهم عندي أنه طالب مصري متفوق“.

وأوضح عميد طب أسنان جامعة الأزهر بأسيوط أنه من غير المعقول أن أوقِّع بالقبول على أوراق زملاء “أبانوب” لأنهم مسلمون، وأرفض قبوله لأنه مسيحي؛ لأن هذا الأمر في حال حدوثه ستكون فيه تفرقة عنصرية، ووسطية الأزهر ومنهجه ضد هذا، مشيرًا إلى أنه “بالرغم من أن القانون 103 يشترط أن يكون الدارسون بجامعة الأزهر مسلمين، لكنني قبلت الدكتور أبانوب لأن الفترة التي سيقضيها بالكلية هي تدريب لاجتياز سنة الامتياز“.

وأكد صديق أنه تلقَّى اتصالًا هاتفيًّا منذ أيام من إحدى الجهات السيادية يستفسرون خلاله عن حقيقة التحاق طالب مسيحي بالدراسة في جامعة الأزهر، وكان جوابه عليهم: “نعم هذا الأمر حقيقي، وده طبيعي لأن الولد متفوق، وكمان مبسوط بوجوده وسط زملائه المسلمين“.

وأشار عميد طب أسنان جامعة الأزهر بأسيوط إلى أن الدكتور أبانوب طلب أن تكون مدة التدريب التي يقضيها في الكلية شهرين، وأعتقد أنه من الممكن أن يطلب مد هذه الفترة لشهرين أو ثلاثة أخرى، قائلًا: “أبانوب.. قال لي إن هناك زملاء له مسيحيين سيأتون الشهر المقبل لقضاء فترة تدريبهم بالكلية، وأكد لي أنه مبسوط جدًّا من التواجد وسط زملائه المسلمين الذين يدرسون بالكلية، وأنه يستفيد كل يوم من هذه التجربة وهذا الصرح العظيم وطرق التدريب الجيدة والإشراف من أعضاء هيئة التدريس“.

وأضاف صديق أن العيادات الخارجية التابعة لكلية طب أسنان جامعة الأزهر بأسيوط، تستقبل كل يوم من 500 إلى 600 مريض، والأكثرية منهم مسيحيون، وعلى مدار السنوات الماضية لم يشكُ واحد منهم أو حتى يشعر بوجود تفرقة في المعاملة بين المريض المسلم ونظيره المسيحي، قائلًا: “نحن نتعامل مع الإنسان أيًّا كان دينه أو لونه أو جنسه، وهذا ما تربّينا عليه في الأزهر الشريف“.

وأكد عميد طب أسنان جامعة الأزهر بأسيوط أن الرسالة التي يود إيصالها للجميع هي أن: “هذا هو الأزهر الذي تربينا فيه، وهذه هي وسطيته ومناهجه المعتدلة التي تُتهم بأنها تخرِّج الدواعش والمتعصبين، وهؤلاء هم إخواننا المسيحيون يأتون لقضاء فترة تدريبهم في كلياتنا، بالإضافة إلى المرضى الذين نعالجهم يوميًّا دون تفرقة أو ازدراء للأديان؛ فهل بعد كل هذا سيتهم الأزهر بأنه منبع للتطرف ومؤسسة تحرض على العنف؟!

شاهد أيضاً

مصرع فتاه سقطت من الدور السادس بمحافظة الغربية

مصرع فتاه سقطت من الدور السادس بمحافظة الغربية   كتبت / لميس الحو   لقيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *