الزياده السكانيه شماعه وزير التعليم

الزياده السكانيه شماعه وزير التعليم

 

بقلم – محمود الجوهرى

 

مع بدأ العام الدراسى وتوالى الصور والفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعى التى جاءت مخيبه لآمال المواطن والاسر المصريه حيث اظهرت فشل العمليه التعليميه مع اصرار الوزير على حضور الطلاب للمدارس رغم الوضع العالمى لفيروس كورونا وبدا الموجه الرابعه وازدياد ملحوظ فى عدد الاصابات والوفيات واظهرت ايضا وجود الكثافه العاليه فى الفصول الدراسيه وجاءت تصريحات الوزير فى مداخله تليفونيه لاحدى البرامج أن السبب فى هذه الكثافه هو الزياده السكانيه وان الدوله المصريه تبنى ١٤ ألف فصل فى العام الواحد وان الاحتياج هو ٢٨ ألف فصل فى العام للقضاء على الكثافه التى تصل لاكثر من ٦٠ طالب فى الفصل الواحد فهل هذه البيانات يعلم بها معالى الوزير قبل بدأ العام الدراسى ؟ وإذا كان يعلم فلماذا لم يجد حلول لهذه الكثافه ؟ فكان من الاجدى انشاء فصول ومدارس جديده بدلا من الاهدار الذى انفقه على التابلت دون جدوى ففى النهايه فشل موضوع التابلت ومنظومه الامتحان على التابلت وفى نهايه الامر تم اجراء الامتحانات ورقى . قرارات غير مدروسه وتكلف الدوله ملايين وتعتبر اهدار مال عام فى منظومه تحتاج إلى قرارات تشمل الاولويات وهى انشاء مدارس جديده وفصول جديده وعمل بنيه تحتيه للمدارس وخدمات تتيح لاستخدام التكنولوجيا قبل البدء فى استخدامها . وجاء قرار الوزير الخاص بدفع المصاريف الدراسيه والذى الزم الطالب بدفع المصاريف ولا يتم تسليم الكتب المدرسيه الا بعد سداد المصروفات وايضا خطابات تحويل التامين الصحى للطالب فهنا يعد هذا القرار مخالف للقانون وروح القانون وايضا مخالفه دستورية لأن الدستور ينص على مجانيه التعليم ولم يكتفى الوزير بذلك بل قام بزيادتها لتصل إلى ٦٠٠ جنيه واكثر وبعد أن اعلن غلق المدارس والتعليم عن بعد الذى لا يستفيد منه اى طالب تم تغيير القرار وأصدر قرارا بعوده الدراسه ومن المتوقع أن يتم غلق المدارس بعد تحصيل المصاريف الدراسيه كما تتوقع الاسر المصريه . ويخرج الوزير بعد كل ذلك ليصدر قرارا بمنع التصوير داخل المدارس بعد أن فضحت الصور والفيديوهات التى انتشرت على فشل الوزير فى اداره المنظومه التعليميه فى مصر فهل يعلم الوزير أن الصحافه هى سلطه رابعه وهى تعتبر عين الدوله والمسؤلين للاشاره عن كل سلبيات تحدث فكان من الضرورى مواجهه الأمر بكل شجاعه بدلا من التهرب منه والقاء اللوم على الشعب باكمله بسبب الزياده السكانيه واصدار تعليمات وقرارات تهدى من خوف الأسر على ابنائهم والتعامل مع الامر بالمواجهه وليس بالمنع فكفى ما حدث بامتحانات الثانويه العامه وضياع مستقبل ابنائنا وتعنت الوزاره مع الطالب بوضع بعض الاسئله من خارج المنهج فى اشاره من الوزاره أن ذلك للقضاء على الدروس الخصوصيه . فما هى انجازات الوزاره منذ تولى الدكتور طارق شوقى وزاره التربيه والتعليم واين الدور الرقابى لمجلس النواب للمحاسبه والمسائله ؟ والى متى يستمر هذا الامر ؟

شاهد أيضاً

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *