أخبار عاجلة

الإهمال يصل “منشأة الجنيدى” بطنطا مركز الشباب بدون سور منذ 15 عاما !

الإهمال يصل “منشأة الجنيدى”  بطنطا مركز الشباب بدون سور منذ 15 عاما !

 

كتبت / جنا عادل

استغاث 1500 شاب من شباب قرية منشأة الجنيدى، بمركز طنطا، بالإضافة لمئات الشباب بقرى كفر العراقى، وشقرف، وعزبة المدرسة، والوقف، برئيس الوزراء، ووزير الشباب والرياضة واللواء احمد ضيف صقر – محافظ الغربية  لوقف التعديات على أرض ملعب المنشأة، الذى يخدم 5 قرى بمركر طنطا، حيث تحول الملعب إلى جراج للأهالى، ومستودع أنابيب غاز، ويتم إلقاء المهملات ومخلفات المواطنين به.

الجدير بالذكر.. انه منذ عام 2002 صدر قرار مديرية الشباب والرياضة بإنشاء مركز شباب “منشأة الجنيدى” التابعة لإدارة شباب أول طنطا، على مساحة 35 قيراطا، وتميز المركز بالنشاط الذى توفر لشباب القرية المتعطش للأنشطة الرياضية والثقافية بكل أنواعها.

بالرغم من تواصل إدارة المركز مع الشباب وتنظيم العديد من البطولات الرياضية وإقامة مباريات كرة قدم بين شباب القرى واهتمام القائمين عليه وإقبال الأطفال والشباب على ممارسة الانشطة به، إلا أنه يعانى من عدم وجود “سور” خاص به، يجعله بعيدا عن التداخل مع المنطقة السكنية المحيطة به وكثيرا مايتحول ملعب المركز إلى شونة أو جراج.

ومازال الملعب مهمل بدون سور مما جعلة مأوي للخارجين عن القانون حتي بعد ان قامت وزارة الشباب والرياضة بوضعنا علي قائمة الدعم المالي هيئة الطرق تطالبنا بالرجوع 13 متر في 100 متر طول الارض مما يتسبب في خراب الارض وعدم صلاحيتها لاي شي مع العلم بان الارض يفصلها عن الطريق مجري مائي وجميع جيرانها قاموا بالبناء علي بعد 3 متر من الطريق

حيث اكد هاني وهدان رئيس مجلس الاداره .. نحن لا نلوم الجهات العليا على تقصيرها ، و لكن ننشادها الاهتمام بحياة أطفالنا ، و النظر ف الأمر بعين الرعايه و الشفقه .. و الآن لنا الله إلى أن يتم صدور اي قرار ينقذنا من تلك الكارثه ..

طالب أعضاء المركز من محافظ الغربية ووكيل وزارة الشباب والرياضة بالمحافظة بضرورة توفير الدعم المالى لبناء السور المطلوب، خصوصا أن تكلفته لن تتجاوز 400 ألف جنيه.

 

اقرأ ايضا :

**الرياضة تختتم مسابقة إبداع 5

 

 

شاهد أيضاً

مصرع فتاه سقطت من الدور السادس بمحافظة الغربية

مصرع فتاه سقطت من الدور السادس بمحافظة الغربية   كتبت / لميس الحو   لقيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *