مبادرة حياة كريمة بالغربية تتضمن تطوير ٥٤ قرية و 88 تابع بمركز زفتى بتكلفة  إنشائية تقديرية ٣ مليار و ٨٠٠ مليون جنيه

مبادرة حياة كريمة بالغربية تتضمن تطوير ٥٤ قرية و 88 تابع بمركز زفتى بتكلفة  إنشائية تقديرية ٣ مليار و ٨٠٠ مليون جنيه

 

كتب – عاطف دعبس- أشرف عبوده

 

أكد الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية أن المبادرة الرئاسية حياة كريمة والتي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، تأتى على رأس اهتمامات المحافظة بهدف تنفيذ خطط التنمية المحلية لتطوير القرى المصرية للارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لمواطني تلك القرى وتمكينهم من الحصول على الخدمات الأساسية، كما أوضح أن اختيار مركز زفتى جاء بعد تطبيق معايير أولوية التنمية التي تم التوافق عليها والتي تضمنت (نسبة سكان ريف المركز من إجمالي السكان، نسبة فقراء ريف المركز من إجمالي سكان المركز، نسبة القرى المصدرة للهجرة غير الشرعية، معدلات الأمية والأسر التي تعولها سيدات ونسب التغطية بخدمات مياه الشرب والصرف الصحي والاتصالات وغيرها من المرافق.

وأشار محافظ الغربية إلى أن المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة بالغربية تتضمن تطوير ٥٤ قرية و 88 تابع بمركز زفتى، ويتولى جهاز تعمير الساحل الشمالي بوزارة الإسكان مسئولية تنفيذ الأعمال الإنشائية للمشروع بتكلفة تقديرية ٣ مليار و ٨٠٠ مليون جنيه، كما أنه سيتم إعداد نموذج موحد للمنشآت التي سيتم تنفيذها بكافة المحافظات مثل المدارس، مراكز الشباب، المنشآت الخدمية وغيرها للتوصل إلى نمط موحد بكافة القرى، مع وضع مخطط زمني محدد لكافة الأعمال المخطط تنفيذها بالمركز.

وأصدر المحافظ قراراً بعمل مقر لوحدة حياة كريمة بديوان عام محافظة الغربية، وتشكيل لجنة من المهندسة نجوى العشيري السكرتير العام المساعد، المهندس محمد سراج رئيس مركز ومدينة زفتى، الأستاذ عبد الوهاب الحضري عضو المكتب الفني للمحافظ وفريق مؤسسة حياة كريمة من خريجي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، وقد قامت اللجنة بجولات متعددة ومستمرة بمركز زفتى لتعزيز التواصل مع جميع الفئات من المواطنين ورصد احتياجاتهم ثم رفعها للجهات المتخصصة لدراسة إمكانية وآلية إدماجها في الخطة التنفيذية تنفيذاً لتعليمات رئيس الجمهورية برصد الاحتياجات الفعلية لأهالي القرى.

وأوضح محافظ الغربية أن تنفيذ المبادرة يشمل وضع خطة تنمية متكاملة للقرى من خلال رفع كفاءة وتطوير كافة الخدمات الموجودة من ( الكهرباء، الصحة، مياه الشرب والصرف الصحي، الإسعاف، التعليم، الشباب والرياضة، الغاز الطبيعي، الخدمات الزراعية، الخدمات البيطرية، مشروعات البنية التحتية، البريد، رصف الطرق)، إلى جانب خلق فرص عمل تضمن تنوع مصادر الدخل لسكان هذه القرى للاستفادة من كل معطيات التنمية الاقتصادية.

وأضاف المحافظ أن قرى المراكز الأخرى سوف يتم إدراجها فى المرحلة الثانية والثالثة من المبادرة الرئاسية طبقاً للمعايير والأولويات الموضوعة لاختيار القرى ذات الأولوية بالتطوير.

شاهد أيضاً

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *