أخبار عاجلة

اقتصاد الإرهاب يمثل ما يقرب من 10 % من التجارة العالمية المقدرة بـ 18 بليون دولار أمريكي

 

القاهرة- أ ش أ

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، في تقريره الذي جاء تحت عنواناقتصاد الإرهاب .. سر الحياة”، إن اقتصاد تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى من أهم أسباب بقائها إلى الآن على الساحة، رغم الضربات الشديدة التي توجه لها، مضيفًا إلى أن هذا الاقتصاد أصبح جزءًا من الاقتصاد العالمي.

وأضاف مرصد الإفتاء أنه اعتمد في تحليله علي دراسة أجريت في العام أواخر العام الماضي تفيد بأن اقتصاد الإرهاب يمثل ما يقرب من 10 % من التجارة العالمية المقدرة بـ 18 بليون دولار أمريكي، وأن تنظيم داعش لا يُعد المستفيد الوحيد من هذا الاقتصاد، بل هناك آخرون من رجال الأعمال والشركات المختلفة على مستوى العالم يستفيدون هم أيضًا من أموال هذا الاقتصاد، وكذلك تيارات وجماعات متطرفة تسلك نهج داعش القتالي.

حيث أوضح مرصد دار الإفتاء أن هذا الاقتصاد هو من يمنح داعش والجماعات المتطرفة الحياة والبقاء أمام الضربات المتتالية التي تُمنى بها، وهو أيضًا مَن يقدم تفسرًا لكثرة العمليات الإرهابية المتتالية في مصر وغيرها من الدول التي تواجه الإرهاب.

 

شاهد أيضاً

قرار عاجل من النائب العام بتقديم متجاوزي السرعة القانونية على الطرق للمحاكمة الجنائية

قرار عاجل من النائب العام بتقديم متجاوزي السرعة القانونية على الطرق للمحاكمة الجنائية   كتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *