أخبار عاجلة

من هم العلماء

من هم العلماء

تنهض الأمم وترتقي الحضارات بوجود العلماء، فالعلماء هم الرّكيزة الأساسيّة لأيّ مجمتعٍ من المجتمعات القائمة، وهم الرّافد المعطاء لشتّى صنوف العلوم والمعرفة، وبوجود العلماء يضمحل الجهل وينعدم بسبب جهود العلماء في تعليم النّاس وتثقيفهم . فالعالم هو من يُعلّم النّاس العلوم والمعرفة المختلفة، وأصل كلمة العالم من عَلِم، ويقال علم الشيء فأصبح عالمًا به، ويُطلق لفظ العالم أيضًا على الإنسان الذي ينكبّ على مسألةٍ معيّنة أو موضوعٍ معيّن ويحرص على الإحاطة بجميع جوانبه، حتّى يكون قادرًا فيما بعد على شرح هذا العلم لطالبيه، كما يمكّنه علمه من اختراع وابتكار كلّ ما هو جديد من الأدوات والحلول .

والنّاظر في كلّ حضارةٍ من الحضارات يجد من تميّز من النّاس وأُطلق عليهم لقب العلماء، فوجدنا العالم اليوناني فيثاغورس الذي كان عالمًا بالرّياضيّات وابتكار النّظريات الحسابيّة التّحليليّة، ووجدنا في حضارة الإسلام الكثير من العلماء الذين تميّزوا وبرعوا في شتّى صنوف العلم والمعرفة، فكان جابر بن حيان في علم الكيمياء، وكان الإدريسي في علوم الجغرافيا والأرض، وكان كثيرٌ من العلماء الذين تخصّصوا في علوم الحديث الشّريف، والفقه، والتّاريخ ومنهم على سبيل المثال نذكر الإمام البخاري ومسلم، وابن كثير والطّبري وغيرهم .

وإنّ للعلماء لأدوارٌ كثيرة يؤدّونها في مجتمعاتهم وتُحقّق الرّسالة التي وُجِدوا من أجلها، فمنها نذكر: تعليم النّاس ومحو الأميّة والجهل، فالعلماء هم ورثة الأنبياء، وحين كان الأنبياء يسعون لإخراج النّاس من ظلمات الضّلال والشّرك، فإنّ رسالة العلماء تقوم على إخراج النّاس من ظلمات الجهل إلى نور العلم والمعرفة التي تمكّنهم من معرفة الخالق سبحانه خير معرفة، كما ترفع درجاتهم عند الله تعالى. كما أنّ العلماء هم منبع الابتكارات والإبداعات، وإنّ المخترعات التي شهدها العصر الحديث ما هي إلا نتاج جهود العلماء وبحوثهم التي سهروا عليها الليالي الطّوال، فلولا العلماء لم نرَ كثيرًا من المخترعات التي سهّلت على النّاس معيشتهم وارتقت بأعمالهم وصناعاتهم .

وإنّ للعلماء دورٌ في تنوير النّاس وتوسيع مداركهم وآفاقهم من خلال وضع أساليب البحث العلمي الصّحيح، ووضع منهجٍ ومعيار واضح للتّمييز بين الحقيقة والخيال، والواقع والحلم، وبالتّالي هم مرشد حقيقي لعوامّ النّاس، كما أنّهم يربّون تلاميذ لهم ليكونوا خَلفاً لهم في مواصلة البحوث المختلفة وتعليم النّاس وتنويرهم . وأخيرًا فإنّ طلب العلم فريضةٌ، وإنّ الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع كما بيّن النّبي صلّى الله عليه وسلّم .

 

أقرأ أيضا :

**من هم أهل الذكر

 

شاهد أيضاً

حدث فى مثل هذا اليوم …تم إنشاء وكاله للامم المتحده …لأغاثة اللاجئين الفلسطينيين .

حدث فى مثل هذا اليوم …تم إنشاء وكاله للامم المتحده …لأغاثة اللاجئين الفلسطينيين .   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *