القبض على مرشد الاخوان «محمود عزت» و«عبد الرحمن»

القبض على مرشد الاخوان «محمود عزت» و«عبد الرحمن»

كشفت مصادر فى جماعة الإخوان المسلمين محسوبة على جبهة القائم بأعمال المرشد، محمود عزت، عن حملة موسعة شنتها الأجهزة الأمنية على صفوف جبهتهم مساء أمس، أسفرت عن ضبط عدد من أبرز قيادات الجماعة المنتمين لمجموعة من محافظات الجمهورية.

وقالت المصادر إن الحملة تعد الأكبر منذ فترة طويلة، فيما أوضحت أن القائم بأعمال المرشد محمود عزت ومحمد عبد الرحمن المرسي الذراع اليمنى لعزت ورئيس اللجنة الإدارية التابعة لجبهته من بين المقبوض عليهم.

من ناحيته نفى مصدر أمنى بوزارة الداخلية إلقاء القبض على القيادى محمود عزت، مضيفا أنه فى حالة نجاح الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض عليه سيتم إعلان ذلك رسميا.

كانت وزارة الداخلية أعلنت فى 18 يناير الماضى تمكنها من ضبط 8 قيادات بارزة بجماعة الإخوان المسلمين تابعين لمحافظات الإسماعيلية، والسويس، والشرقية، بينهم حاتم راشد مستشار وزير التموين خلال عهد الرئيس المعزول محمد مرسى.

وأوضحت مصادر أن من بين من ألقى القبض عليهم وقتها قياديا بارزا بالجماعة من محافظة الشرقية، ويعد أحد المقربين من عزت، مرجحة أن يكون قد تسبب فى القبض عليه فى توافر معلومات للأمن بشأن الرجل الأول فى الجماعة فى الوقت الراهن.

وفى 14 فبراير الحالى أعلنت وزارة الداخلية، أنها تمكنت من القبض على قيادات إخوانية تابعة لجبهة محمود عزت، خلال اجتماع بعقار تحت الإنشاء بمنطقة كفر طهرمس بالجيزة، موجهة لهم تهم التحريض على تعطيل العمل خلال الفترة المقبلة.

يأتى هذا فى الوقت الذى قال فيه قيادى بارز بجبهة عزت إن الضربات الأمنية التى طالت عددا من أبرز قيادات الجماعة أخيرا تنفى ما روجته ما تسمى بـ«جبهة الشباب» الإخوانية عن اتصالات بين جبهة عزت وأجهزة الأمن، متابعا: «منذ بداية العام الحالى ألقى القبض على أعضاء مكاتب إدارية، ومسئولين بارزين بالإخوان».

أقرأ أيضا :

**ضبط هيروين وسلاح ومخالفات مرور وضبط 5 حالات سائقين تعاطى مخدرات بالغربية

**ضبط عصائر منتهية الصلاحيه و لب عباد شمس و سجائر صينى و زيت طعام بالغربية

 

 

شاهد أيضاً

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *