الابتسامة … بقلم / ايمن جوده

الابتسامة

بقلم / ايمن جوده

 

الابتسامة، إحدى أجمل التعابير التي تظهر على الوجه، وتكون على شكل انفراجٍ يتشكّل على جانبي الفم، وتُستخدم في العادة للتعبير عن شكلٍ من أشكال الفرح والسعادة والسرور، أو الشعور بالمتعة، أو التعجب، لكنها أحياناً تكون مجرّد شعورٍ لا إرادي، وتُعبّر عن القلق الغامض. تُعتبر الابتسامة ردّ فعلٍ طبيعيّ على مُحفّز مُعيّن ينمّ عن الفرح، وتختلف المحفزات التي تدعو للابتسامة باختلاف البيئات والثقافات والمجتمعات، والجدير ذكره أنّ الابتسامة أحد أسباب التفكير المنطقي والعقلي. تُعتبر الابتسامة ذات بعدٍ ديني أيضاً، خصوصاً في الدين الإسلامي؛ حيث يدعو الدين إلى ضرورة تبسم الناس في وجوه بعضهم البعض، حيث يقول الرسول محمد عليه الصلاة والسلام :” تبسمك في وجه أخيك صدقة”، وهذا دليلٌ واضحٌ على عظمة الابتسامة، وقوة تأثيرها في صاحبها والآخرين؛ إذ إنّها تؤثّر على العقل الباطن للإنسان، وتجعله أكثر قوةً، والجدير ذكره أنّ العلماء يقولون إنّ الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يبتسم.
للابتسامة فوائد كثيرة، تعود في أثرها على الفرد والمجتمع وأسرته الصغيرة، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي: تساهم في رفع الطاقة الإيجابية للجسم، كما أنها تبث الطاقة الإيجابية في نفوس الآخرين. تقلّل من مستوى الطاقة السلبية عند صاحبها والأشخاص الآخرين. ترفع من مناعة الجسم، وتزيد مقاومته للأمراض. تقوي القلب، وخصوصاً العضلة. تعتبر غذاءً للنفس والروح والعقل. تساهم في تسهيل عملية الهضم. تزيد الوجه جمالاً وحيويةً وشباباً، وتجعل الشخص يبدو أصغر عُمراً. تُطيل عمر الإنسان، وتجعل عقله الباطن يؤثّر على عقله الظاهر لا شعورياً، مما ينعكس على جميع تصرفاته. تُعد سبباً لاكتساب الحسنات وزيادة الأجر من الله تعالى، كما أنّها تُحتسب صدقةً عن صاحبها. تزيد الحماسة في النفس وفي الآخرين، وتبثّ الروح المعنوية في القلوب. ترفع من نشاط العقل، وتزيد من حالة التركيز الذهني. تُقوّي الذاكرة، وتزيد القدرة على الحفظ. تقوي الروابط الاجتماعبة بين الناس. تزيد من نضارة الوجه وإشراقته. تُسلي القلب وتُنسيه أحزانه وهمومه وجراحه القديمة، وتجعله أكثر قدرةً على المقاومة. تساعد في عملية التنفس، وتشرح القلب والصدر. توسّع الأوردة والشرايين، وتقلّل من احتمالية الإصابة بالجلطات القلبية. تُساهم في وصول الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم. تحسّن من أداء جهاز الغدد الصماء، وتزيد من إفرازاتها، خصوصاً البنكرياس، والغدة الكظرية، والغدة النخامية، والتوتة، والقلب. تسكن الشعور بالآلام، وتساعد على استرخاء الجسم. تساعد على النوم العميق، وتمنع الإصابة بالأرق الطويل، أو القلق النفسي، وتُخفّض من شعور التوتر، كما تمنع رؤية الأحلام المزعجة.

شاهد أيضاً

مبادرة ” الطفل الجميل” بقلم- د- راندا الديب

مبادرة ” الطفل الجميل” بقلم- د- راندا الديب   للعام الرابع علي التوالي أسعى لتعديل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *