أخبار عاجلة

رسالتى —- السيد رئيس وزراء مصر ؛ بقلم المستشار /فؤاد عجوة

رسالتى —- السيد رئيس وزراء مصر ؛

بقلم المستشار /فؤاد عجوة

—- فى الوقت الذى تصدر فيه الدوله قراراتها كجزء من حزمة جديدة من الإصلاحات الاقتصادية ؛
فتفرض أعباءً جديدة على المواطن المصرى ؛
الذى يترقب نتائج الإصلاح ؛
وينتظر جنى ثماره ؛
تثار العديد من التساؤلات ؛
وتطرح الكثير من الأسئلة ؛
التى تمثل فى مجملها محاور رئيسية فى تمرير هذه الإجراءات اجتماعيًا ؛
—- فكيف يتحول المواطن من رافض لهذه الإجراءات إلى داعم لها ؛
وصابر على أعبائها ؛
ومتحمل لآثارها السلبية عن طيب خاطر ؛
—وهنا ياسيادة رئيس الوزراء ؛
” الرأي عندي ”
— لابد من نشر ما يمكن وصفه بثقافة التوعية الشعبية بالإصلاحات الاقتصادية ؛
—- وان الدور الأكبر والمحوري ؛
يقع على عاتق ؛
1 — أعضاء البرلمان ؛
—- الغائبين عن التفاعل مع المواطن ؛
—- المغيبين بسبب جهلهم بأهمية دورهم في الحياه السياسيه والاجتماعيه ؛
—- المشغولين بجني ثمار عضويتهم للبرلمان ؛
—- وقد اعطوا ظهورهم للمواطن الذي أوصلهم الي البرلمان ؛
—- وقريبا سيعودون اليه يستجدونه صوته الانتخابي ؛
2— المؤسسات العاملة في الدولة ؛
—- وأهمها الإعلام ؛
—- والمؤسسة الدينية ؛
—- وكذلك الفن ؛
وغيرها من مؤسسات الدوله ؛
يمكن أن تتبنى دورًا توعويًا يرفع من وعي الشعب بهذه الإجراءت ؛
وأهميتها فى بناء مستقبل جديد ينهض بالبلاد ؛
—- فماذا قدم أعضاء البرلمان ؟
—- وماذا قدمت هذه المؤسسات ؟
—- ومتي يمكن أن تقوم بدور اجتماعي يوفر ظهيرًا شعبيًا داعمًا ومناصرًا لما تقوم به الدولة من إصلاحات ؟
—- السيد رئيس الوزراء ؛
—- إن المواطن بحاجة إلى وجود شفافية في طرح خطوات الإصلاح التي تقوم بها الدولة ؛
—- وأيضا لابد من تركيز الدولة على نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي ؛
وعرضه للمواطن من خلال كافة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ؛
—- ولا بد من مشاركة مؤسسات المجتمع المدني في ذلك ؛
— بعقد ندوات للشباب في الجامعات ؛ وغيرها ؛
— وعرض تجارب الدول التي سلكت نفس الطريق في سبيل التنمية الاقتصادية ؛
وحققت النتائج المطلوبة ؛
ومنها على سبيل المثال ” البرازيل والأرجنتين”
—- السيد رئيس الوزراء ؛
—- من الاسباب التي قد تؤدي الي نفور المواطن من برنامج الإصلاح الاقتصادي ؛
—- عدم تطبيق الحد الأقصي للأجور بصورة حقيقية ؛
—- وكذلك الحد الأدني ؛
—- وعدم تفعيل وتكثيف دور الرقابة علي السلع الغذائية لحماية المواطن من جشع التجار ؛
” يجب أن تكون الدولة حلقة وصل ومنظمًا مباشرًا للعلاقة بين المستهلك والتاجر لعدم الضغط علي المواطن اقتصاديا ”
—- ومن هنا ياسيادة رئيس الوزراء ؛
” يجب بل من الضروري ”
—- عرض حجم الأزمة التي تمر بها الدولة ؛
—- وخطوات الإصلاح ؛
لاطلاع المواطن علي ذلك في حدود ” الأمن القومي ”
” حتي يستطيع مساندة الدولة ”
” وحتي لا تتمكن الأفكار السوداء التي تبثها جماعات الإرهاب من عقله ”
ومن ثم يحدث رفض للإصلاح والتشكيك في نتائجه ؛
— حيث إن الشفافية هي الحل ؛
— وتوعية المواطن تقي المجتمع من التشكيك في نتائج الإصلاح ؛
” نصوم ونحن علي علم بموعد الإفطار “

شاهد أيضاً

الجريمة المقدسة فى المدينة المكدسة بقلم / على الشرقاوى

الجريمة المقدسة فى المدينة المكدسة بقلم / على الشرقاوى   اعلم يقينا اننى اضع نفسى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *