ادمان الانترنت … بقلم / أ.د احمد الحسينى … رئيس قسم الصحة النفسية – جامعة طنطا  

ادمان الانترنت

بقلم / أ.د احمد الحسينى

رئيس قسم الصحة النفسية – جامعة طنطا

 

تعتبر شبكة الإنترنت أحد أهم ملامح العصر الحديث ، فهى وسيلة مصممة فى الأساس لتسهيل التواصل بين الباحثين والأكاديميين ، ولكنها أصبحت الآن تستخدم فى شتى مجالات الحياة ، الاقتصادى منها ، والاجتماعى ، والثقافى ، والعلمى ، ولدى كافة الأعمار بين الصغار ، والشباب ، والكبار. وفى كافة بقاع الأرض ، لا يستثنى من ذلك دولة ، أو عرق ، أو ثقافة.

وعلى أية حال فإن إقدام الأفراد والمجتمعات على استخدام هذه الوسيلة التكنولوجية آدي الي ما يسمى بـ (إدمان الإنترنت) والذي يعني الاستخدام المفرط للانترنت لإيجاد متعة أو انتعاش مؤقت أو لإزالة التوتر العقلى والتخلص من الارتباك الحالى فى الحياة مما يؤدي للادمان  وهو إدمان غير كيمائى (سلوكى) يتضمن تفاعل الإنسان – الآلة. وممكن أن يكون هذا الإدمان (كامن) كمشاهدة التليفزيون أو (نشط) استخدام الإنترنت ويحتوى عادة على تدعيم للخصائص التى تؤثر فى الميل للإدمان.

أما من ناحية التطبيقات النوعية للإنترنت والتى تسبب الاستخدام المرضى فهي: غرف المحادثة والبحث فى قواعد البيانات ، المواقع الجنسية ، ومواقع التواصل الاجتماعي وإدمان ألالعاب علي الانترنت  وكل بعد من الابعاد السابقة مرتبط بفئة عمرية وقد اوضحت الابحاث ان كثرة الدخول الي المواقع الجنسية مرتبط اكثر بفئة المراهقين وان ادمان الالعاب مرتبط اكثر بالاطفال .

ان خطورة ادمان الانترنت هو انة تنطبق علية نفس معايير الادمان الكميائي من اشتهاء موضوع الادمان وومن صعوبة الانسحاب من اعراضة ومن التعرض للانتكاسة بعد الشفاء منة

وتزداد هة الخطورة بزيادة صغر سن الفرد المستخدم كالاطفال فالطفل لا حول لة ولا قوة امام برامج مبهرة تستخدم الالوان والاصوات والوسائط المتعددة لاسر انتباهة فيصبح سلبيا وعاجزا عن مقاومة تاثيرها

ان ما حدث في الفترة الاخيرة من حالات انتحار هو نتيجة لادمان احد العاب الانترنت التي تسمي بالحوت الازرق كان نتيجة تلك الظاهرة والمسماة بادمان الانترنت فتوفر هاتف ذكي وسهولة الدخول الي الانترنت وغياب الرقابة الوالدية وتخلف المناهج الدراسية عن تحصين ابنائنا بالتفكير الناقد ادي الي هذة الظاهرة التي لانعرف حتي الان احصائيات عن انتشارها وسوف نتناول في مقالات تالية هذة الاسباب بالتفصيل بالاضافة الي اساليب العلاج .

شاهد أيضاً

هدوء ما بعد العاصفة بقلم / على الشرقاوى

هدوء ما بعد العاصفة بقلم / على الشرقاوى   كانت هناك غابة رتيبة ومملة، توحشت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *