ننشر حيثيات حكم حبس المطربة شيما عامين بتهمة التحريض على الفسق

ننشر حيثيات حكم حبس المطربة شيما عامين بتهمة التحريض على الفسق

 

قضت محكمة جنح النزهة، برئاسة المستشار أحمد بهجت، بحبس المطربة شيما ومخرج كليبها “عندى ظروف” الهارب عامين وغرامة بقيمة 10 آلاف جنيه، بتهمة التحريض على الفسق ونشر فيديو خادش للحياء .

وكانت شيما، أدلت باعترافات تفصيلية أمام معتز زكريا وكيل النائب العام، وقالت إنها كانت تقيم بمدينة طنطا، وبعد وفاة والدها قررت السفر مع والدتها إلى القاهرة، بحثًا عن العمل للإنفاق على نفسها ومساعدة والدتها.

وأضافت المتهمة، أنها كانت تحلم بالشهرة، وقررت الدخول فى مجال التمثيل والموديلز، وكانت البداية عندما شاركت فى مسابقة “أراب آيدول” ثم صورت فيديو كليب “سونة”.

وبمواجهة النيابة للمتهمة بكليب “عندى ظروف”، أقرت أنها من تظهر فيه، ولكنها لم تكن تعلم أن بعد إذاعته سيثير كل هذه الضجة، مشيرة إلى أنها كانت أداة فى يد المخرج، الذى كان يوجهها ويطلب منها أداء استعراضات بحركات جسدية معينة.

حصلت “انباء الدلتا” على حيثيات حبس المطربة شيما ومخرج كليب “عندى ظروف” المتهم الهارب حسام بدران، عامين وغرامة 10 آلاف جنيه، بتهمة نشر فيديو خادش للحياء والتحريض على الفسق.

 

وقالت المحكمة فى حيثياتها، إن المتهمة أغوتها الشهرة الكاذبة وحب المال، وسهل لها الشيطان طريقا لها فاتبعته، وفضلت طريقها وانزلقت قدماها إلى الخطئية ودنس المعصية واختارت طريقا معوجا تبدأ به حياتها أملا فى شهرة زائفة لم تراع فيها القيم الأخلاقية والاعتبارات الدينية السائدة فى المجتمع، متناسية أن مثل تلك الأفعال من شأنها أن تحرض الشباب على الفجور وإثارة الفتن فى خياله وإيقاظ أحط الغرائز فى نفسه وتهويل سلطان الفضيلة على مسلكه.

وأضافت المحكمة: أن المتهمة لجأت للمتهم الثانى الذى وجد ضالته فيها، مستغلا إياها وتطلعها للشهرة السريعة، وتلاقى أطماعه جنى المال والشهرة، فرسم التصوير المناسب، وتفنن فى كيفية توظيف المقطع فى إثارة الغرائز الجنسية، واستخدام المتهمة لتحقيق هدفه، فانتهيا كلاهما إلى من أهنيا إليه من مقطع جنسى فاضح مثير للغرائز تظهر فيه المتهمة فى دور معلمة داخل فصل دراسى يشتهيها تلاميذها جنسيا فى تصوير فقط توقفت أمامه المحكمة كثيرا، وتساءلت أى رسالة تلك شرع المتهمون فى توجيها للأجيال القادمة، وأى صورة تلك التى صور بها المتهمون مربى أجيال الوطن.

وتابعت المحكمة فى حيثياتها: أن المتهمين جعلا مما صنعته أيديهما مادة وصفها قرار نقابة المهن الموسيقية بسحب ترخيص غناء المتهمة الأولى بـ”أقل ما يقال عنه إباحى، ويدعو للخروج عن القيم المجتمعية والأخلاقية”.

وأكدت المحكمة فى حيثياتها، أن المتهمة أعماها شيطانها، فعاثت فى الأرض فسادا، ولم تراعى الفضيلة مقاما، فخدشت الحياء العام، وأخلت بعد أن تسابقا المتهمين ونشر إنتاجهما الردئ على شبكة المعلومات الدولية وشبكات مواقع التواصل الاجتماعى، غير مكترثين بأى نتيجة لفعلتهما، فاكتملت بذلك فى حق كل منهما أركان جريمتى صناعة ونشر فيديو خادش للحياء، فاستحقا وبحق إنزال سيف العقاب على عنقهما جزاءا لما اقترفاه من جرم ردعا لهما لتلك الأفعال مستقبلا، وردعا لأى من تسول له نفسه المساس بالفضيلة والقانون.

وأشارت الحيثيات إلى أن المحكمة بعد أن طالعت الدعوى والمادة المصورة وفحصت ما أرفق بها من أوراق، وما انتهت إليه من مناقشة المتهمة، وسماع روايتها، اطمأنت المحكمة واطمأن ضميرها ووجدانها بما لا يدع مجالا للشك، ثبوت التهمتين الأولى والثالثة فى حق المتهمين، وذلك أخذا من الثابت بتحريات مباحث الآداب، وما شهد به فى مجرى التحريات فى تحقيقات النيابة التى باشرها معتز زكريا وكيل النائب العام، بأن تحرياته السرية أسفرت عن أنه انتشر فى الأونة الأخيرة على شبكات مواقع التواصل الاجتماعى فيديو كليب تظهر فيه المتحرى عنها “شيما”، وتقوم بالإتيان بأفعال وإيماءت جنسية، فضلا عن وجود رموز جنسية فى أحد مشاهد الفيديو، والغناء بطريقة مثيرة للغرائز الجنسية، فى مخالفة لأحكام القانون.

وأضافت الحيثيات: أشار ضابط مباحث الآداب، إلى أن تحرياته أسفرت عن أن المتحرى عنها “شيماء أحمد عبد الرؤوف” 21 سنة، مقيمية بمنطقة النزهة، مشيرا إلى ظهور صورة فى الكليب عليها رقم 69 باللغة الإنجليزية، وهذا الرقم له مدلولا فى الأفلام الإباحية، بالإضافة إلى كلمةvag  ولها مدلولا جنسيا.

وتابعت: وأوضح الضابط أنه بناء على قرار النيابة، تم القبض على المتهمة، وهى مترجلة أثناء دخولها منزلها بمنطقة النزهة، وضبط بحوزتها هاتفى محمول ومبلغ 200 دولار، وتم عرضها على النيابة، فضلا عن اعترافات المتهمة فى التحقيقات بأن اتفقت مع المخرج المتهم على تصوير فيديو كليب “سكسى”، وكان هدفهما تحقيق الشهرة للمتهمة، والربح المادى للمتهم الثانى.

وأكدت الحيثيات أن المحكمة اطمأنت إلى أن المتهمين عزما على تصوير ونشر الفيديو سند الدعوى، وتعمدا أن يظهر للعامة بتلك الصورة، وفى سبيل ذلك قام المتهم الثانى بتجهيز ملابس المتهمة والأدوات المستخدمة فى تصوير المقطع الصوتى، وقد شرعا فى تصوير المقطع بتلك الطريقة الفاضحة والخادشة للحياء، بالأتيان بإيحاءات وإشارات مستمدة من الأفلام الأباحية، فضلا عن تعمدة إظهار كلمات فى خلفية المقطع لها مدلولات جنسية منها أماكن خاصة بجسد الإنسان، وكانت جميعها أفعالا ثبت على وجه اليقين فى حق المتهمين واطمأنت معه المحكمة اتجاة إرادتهما صنع ونشر ذلك المقطع الصوتى.

 

 

شاهد أيضاً

التحفظ على 500 كجم رنجة بمصنع للاسماك المدخنة بالغربية

التحفظ على 500 كجم رنجة بمصنع للاسماك المدخنة بالغربية   عاطف دعبس _ أشرف عبوده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *