“الارهاب يتقهقر.. خبراء: مسجد “الروضة” تثبت إفلاس الجماعة

“الارهاب يتقهقر.. خبراء: مسجد “الروضة” تثبت إفلاس الجماعة

تقرير: 2017 الأقل إرهابًا منذ 30 يونيو.. تصفية 719 إرهابيًا واعتقال 272

 

يرى عددٌ من الخبراء والباحثين، المتخصصين فى شئون الجماعات الإرهابية، أن الإرهاب أخذ منحنى جديدًا، اتسم بالضعف والفشل، منذ بدايات عام 2017، وسط عمليات مداهمات واسعة من الجيش المصري، أسفرت عن تصفية أعداد كبيرة من العناصر الارهابية، وضبط أعداد أخرى، بمختلف محافظات مصر، وصلت جملتها الى ما يزيد عن 700 تكفيري؛ معتبرين أن استهداف الجماعات والتنظيمات الإرهابية لبعض رجال الأمن والمدنيين، ما هي إلا محاولة لإثبات قوتها، بعدما أخذت فى الترنح والانهيار.
وشهد عام 2017؛ عددًا من الهجماعات الإرهابية الغاشمة، التي استهدفت رجال الأمن والمدنيين، على حدٍ سواء، كانت تأتى فى بعض الاحيان ردًا على هجمات القوات المسلحة المتلاحقة صوبهم.
يناير
فى مطلع شهر يناير، نفذت العناصر الإرهابية، هجومًا على كمين، بمنطقة المساعيد، غرب العريش، بشمال سيناء، وخلف الهجوم، وفق مصادر طبية، 10 شهداء، (9 من أفراد الشرطة ومدني واحد)، وإصابة 21 آخرين بجروح. كما تعرض كمين النقب الحدوي، بالوادى الجديد، لهجومٍ غاشم، أسفر عن استشهاد ضابط شرطة، و7 مجندين، وإصابة 4 آخرين، ومقتل اثنين من الإرهابيين.
وعلى الجانب الآخر؛ أحبطت عناصر إنفاذ القانون من الجيش الثالث الميداني، محاولة تسلل وهجوم مجموعة من العناصر التكفيرية، على عددٍ من نقاط التأمين، بشمال سيناء، فى تبادلٍ لإطلاق النيران، مع العناصر المسلحة، والتى وأسفرت عن القضاء على 9 تكفيريين، وإصابة 16 آخرين، من القائمين بالهجوم.
وتكبدت الجماعات الإرهابية، خلال شهر يناير 2017، خسائر فادحة، أمام قوات الأمن، فى شمال سيناء، حيث لقى عددٌ كبيرٌ منهم مصرعهم، وأُصيبَ آخرون، كما اعتُقِلَ منهم حوالي 200 شخص، بينهم قيادات بارزة فى التنظيم.
فبراير ومارس وإبريل
وشهدت أشهر؛ فبراير، مارس وإبريل 2017، عدة اغتيالات، لعددٍ من المجندين، وتنفيذ هجمات وصلت إلى 18 عملية إرهابية، ما بين عمليات انتحارية، وهجمات على كمائن أمنية محدودة، تمكن رجالُ القوات المسلحة من التصدي لها وإحباطها.
مايو
وفى شهر مايو؛ نفذ تنظيم “داعش” الارهابي 14 تفجيرًا، و3 عملياتٍ انتحارية، أسفرتْ عن استشهاد 74، وإصابة 85 آخرين، كان أبشعها استهداف مجهولين مسلحين، لأتوبيس كان يُقِلّ عددًا من الأقباط، لزيارة دير الأنبا صموئيل، غرب مدينة العدوة، بمحافة المنيا، وهو ما أسفر عن وفاة 28 مواطنًا، معظمهم من الأطفال، وإصابة آخرين. وكان رد الجيش المصرى قاسيًا؛ حيث نجح فى تصفية 312 عنصرًا تكفيريًا، واعتقل 45 آخرين.
كما استهدفت العناصر الإرهابية، بمحافظة الجيزة، قوةً متحركة، وأسفرت عن استشهاد 3 من رجال الأمن، وإصابة 5 آخرين.
يونيو
وفى شهر يونيو؛ وصلت جملة العمليات الإرهابية، التي نفذها تنظيم “داعش”، إلى 9 تفجيراتٍ إرهابية، و3 عمليات انتحارية، أودت بحياة 55 شهيدا، كان معظمها في محافظة شمال سيناء، بإلإضافة إلى استهداف حملات أمنية، ومدنيين في منازلهم.
وفي المقابل؛ نجحت القوات المسلحة المصرية في تصفية 200 إرهابي، واعتقال 12 آخَرين.
يوليو
وفي شهر يوليو؛ شهدت مصر عدة حوادث إرهابية، تبناها تنظيم “ولاية سيناء”، أسفرت عن استشهاد 34 من رجال الأمن، وأصيب 56 آخرون.
كما استشهد 23 من أفراد القوات المسلحة المصرية، وأُصيبَ 32 آخرون، في هجوم بسيارات مفخخة، على إحدى نقاط التمركز الأمني، في محافظة شمال سيناء، واستهدف الهجوم الكتيبة 103 صاعقة.
وفى المقابل نجح رجال الجيش المصري فى تصفية أكثر من 80 تكفيريًا على مدار الشهر.
أغسطس
وفى شهر أغسطس من العام نفسه؛ استهدف تنظيم “داعش” الإرهابي، عدة كمائن ونقاط تمركز لقوات الأمن، أسفرت عن استشهاد 40 عسكريًا ومدنيًا، وإصابة 12 آخرين.
وتمكن رجال الجيش المصري من تصفية عدد من البؤر الإرهابية، قُتل خلالها 66 تكفيريًا، وأصيب 9 عناصر، واعتقل الجيش 15 آخرين، بينهم قيادات بارزة.
سبتمبر
وفي شهر سبتمبر؛ استُشهِدَ حوالي 30 من قوات الجيش، في إطار مكافحة العناصر الإجرامية، وحماية الحدود المصرية، وأصيبَ 44 آخرون، في عمليتين إرهابيتين، نفذهما انتحاريان، و11 هجومًا واشتباكًا، مع قوات مكافحة الإرهاب.
كما قام الجيش المصري بتصفية 24 مسلحًا، وأصاب 3 آخرين، كما دمّر لهم 3 مركبات ومعدات ثقيلة.
أكتوبر
وفى شهر أكتوبر، وقع هجومٌ إرهابى غادر، على رجال العمليات الخاصة، بالمنطقة الجبلية بالواحات، استشهد فيه 16 ضابطًا، وأُصيبَ آخرون، رد عليه رجالُ القوات المسلحة، بتصفية عددٍ كبير من منفذى الهجوم، وإلقاء القبض على أحدهم، في واحدةٍ من أنجح عمليات الجيش المصري بمواجهة الإرهاب.
وفي 13 أكتوبر؛ وبعد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي تمديد حالة الطواريء، شن مسلحون هجومًا، على نقطة تفتيش لقوات الأمن المصرية، على الطريق الدائري، بجنوب العريش، بمحافظة سيناء، مما أسفر عن استشهاد 6 مجندين، وإصابة 4 آخرين.
وفي 15 أكتوبر؛ وقعت عدة هجمات إرهابية متزامنة، في مدينة الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء، استهدفت عددًا من الأكمنة الأمنية، وأسفرت عن سقوط 3 شهداء، وأكثر من 20 مصابًا.
كما استهدفت الهجمات الإرهابية، عددًا من الأكمنة، في منطقتي كرم القواديس والخروبة، نفذها حوالي 150 عنصرًا إرهابيًا، استخدموا السيارات المفخخة، وقذائف “آر بي جي”، إلى جانب الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة.
وفي 16 أكتوبر، شهدت منطقة وسط سيناء، هجومًا إرهابيًا مسلحًا، استهدف فرع البنك الأهلي، وأسفر عن استشهاد 3 من رجال الشرطة.
نوفمبر
شهد شهر نوفمبر الجاري؛ أبشع جريمة ضد الإنسانية، والدين، والأعراف، عندما هجم عددٌ من المسلحين، يتراوح بين 25 إلى 30 إرهابيًا، على مسجد “الروضة”، بمركز بئر العبد، بمدينة العريش، بشمال سيناء، حيث حاصروا المسجد باستخدام 4 سيارات دفع رباعي، وفجروا عددًا من العبوات الناسفة، وأطلقوا وابلًا من الرصاص على المصلين، مما أسفر عن استشهاد 305 من أهالى القرية، بينهم 27 طفلًا، وإصابة 109 آخرين.
دليلٌ على ضعف الجماعات الإرهابية بمصر
كشفت الأرقام الواردة فى التقرير، حسب دراسة مرصد الأزهر، حول الهجمات الإرهابية، لكل شهر على حده، والعمليات الأمنية التى قام بها رجال القوات المسلحة، بالإضافة إلى البيانات الرسمية لوزراة الداخلية والقوات المسلحة، مقارنةً بالعمليات الإرهابية، للأعوام الماضية، منذ ثورة 30 يونيو 2013، عن ضعف الجماعة الإرهابية، وتزعزع قواها، وداعميها بالمنطقة.
في السياق ذاته؛ أكد اللواء أشرف أمين، الخبير في الشئون الأمنية أن ما حدث أول أمس، داخل مسجد الروضة، بشمال سيناء، من قبل الجماعات الإرهابية، يُعَدُ تطورًا إلى الأضعف، لأن الإرهاب عندما يجد صعوبة فى النيل من رجال الشرطة والجيش، يلجأ إلى الأسهل وهم “الآمنين”.
فيما قال الخبير الأمني اللواء مجدي البسيوني، إن ما شهدته سيناء، تحديدًا في منطقة بئر العبد، بمسجد الروضة، مؤشر واضح على إفلاس العناصر الإرهابية، ورغم بشاعة الحادث، والعدد الكبير من الضحايا، فإنه ينمّ عن عجز الحال، التي وصلت إليها العناصر الإرهابية.
وأفاد التقرير الذي أعدته الهيئة العامة للاستعلامات، أن سيناء شهدت، خلال العام الجاري، 6 هجمات، حتى منتصف العام، بينما تم تنفيذ 25 عملية إرهابية، على مستوى البلاد، مقارنةً بنفس الفترة من عام 2015، والتي شهدت 532 عملية إرهابية، على مستوى مصر، منها ما يقرب من 120 عملية إرهابية في سيناء.

 

شاهد أيضاً

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية

لتبادل الخبرات بالمجالات العلمية والبحثية والأكاديمية: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتي طنطا والزنتان الليبية   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *