أخطاء دخيلة على المجتمع … بقلم / رءوف مصطفى

أخطاء دخيلة على المجتمع

بقلم / رءوف مصطفى

                                                                    

المجتمع المصري مجتمع طيب ومتسامح بطبعه يقنع بالقليل ,ويحزن لحزن الآخرين ويرغب دائما فى العيش فى سلام تسوده علاقات المحبة والترابط بين أبنائه ولكن ظهرت بعض السلوكيات فى الفترة الأخيرة مرفوضة تماما ليست من سماتنا بل هى على النقيض من سماتنا وهى :

أولا:الكذب.                                                       

وهو أمر  استفحل بالمجتمع سواء عن قصد أو غير قصد والعجيب أنه يحدث غالبا بلا سبب يدعو إليه وكأنه صار سمة من سمات بعض الأشخاص وكما تعلمون أن الكذب يهدى إلى الفجور والفجور يهدى إلى النار ويؤدى  ذلك إلى تفكك المجتمع وترهله وعدم الثقة بيننا وبين أنفسنا .

ثانيا : السلبية.     

فنرى أمامنا بعض السلبيات سواء فينا أو فى الآخرين ولا نحاول أن نقومها حتى ولو بالكلام بل هناك أحداث قد تؤدى إلى إضعاف الدولة وتفككها سواء من الإرهاب أو الشائعات وللأسف نحن إما أن نساعد على الشائعات أو لا نعير لشئ اهتمام وكأننا لسنا من هذا المجتمع .

ثالثا:النفاق والمصلحة

صفة سيئة لهدف سئ فكل من كان له هدف عند شخص ما ذو نفوذ أو سلطة يتقرب منه بشتى الوسائل إما لينال أمرا مخالفا للشرع والقانون وإما للانتقام من شخص أخر يختلف معه مستخدما صاحب السلطة وسيلة لذلك.

رابعا: أصبحنا نفتى فى كل شيء سواء علمنا أم لم نعلم وهذة طامة كبرى فغيرنا يستغل ما تقوله من معلومات ليستخدمها ضد مصرنا الحبيبة فنحن فى حرب معلوماتية يراد بها تكسير الهمم وإعادة الدولة إلى نقطة الصفر فأمسك لسانك ولا تتحدث إلا بما تثق أنه صدق واتبع قول الرسول صلى الله عليه وسلم “فلتقل خيرا أو لتصمت” .

خامسا:الشماتة

إياكم والشماتة فللأسف أصبح بعضا يشمت فى حزن الأخرين أو فى مصائبهم حتى يبلغ الأمر إلى الشماتة فى الموت والقتل.عجبا أتشمتون فى أنفسكم أتفرحون فى مصائبكم وقد قال الله تعالى “إنما المؤمنون إخوة” إذن فمصيبة أخى مصيبتي والضرر الذى يقع على الدولة واقع على وسينال منى عاجلا أو آجلا.

وأخيرا يعلم الله أننى لا أبغى إلا الصلاح والإصلاح لمجتمعنا ولمصرنا الحبيبة خوفا عليها وحبا فيها وفى شعبها الأصيل ولا أعفى نفسي من بعض السلبيات ولكن ماذا يحدث لو بدأنا من الآن وحالا من تغيير تلك السلوكيات التى لا ترضى ربا ولا عبدا.        

           

شاهد أيضاً

مبادرة ” الطفل الجميل” بقلم- د- راندا الديب

مبادرة ” الطفل الجميل” بقلم- د- راندا الديب   للعام الرابع علي التوالي أسعى لتعديل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *