أخبار عاجلة

بناء القواعد المصرية وخفض المساعدات الامريكية … بقلم / محمد هارون

بناء القواعد المصرية

وخفض المساعدات الامريكية

محمد هارون

بقلم / محمد هارون

 

المساعدات الامريكية لمصر أصبحت حديث الساعة بين الحين والأخر  فالتنمية فى مصر لن تتوقف والتطوير هو سمه الحياة فكلما تقدمت مصر فى أى مجال خاصة المجال العسكرى … فنتوقع الرد الطبيعى بخفض المساعدات وظهر هذا يوضح بعد ان دشنت مصر أكبر قاعدة عسكرية فى الشرق الأوسط بأهدافها الإستراتيجية وهى التأمين فى الإتجاة الغربى لحدود الدولة وبدء التهديد بخفض المساعدات تارة ومنعها تارة اخرى

لكن نوجه لهم جميعا رسالة قصيرة من الشعب المصرى الى دول المساعدات والمنح (أيها السادة : حاولتم وحاول غيركم فى إيقاف تقدم مصر واستخدمتهم وجندتم كافةأاجهزة الإستخبارات لتغيروا الخريطة العربية فى المنطقة … ونقول لكم نجحتم (الا فى مصر الكنانة ) لانكم لم تعرفوا طبيعة هذا الشعب ومدى إعتزازه وكبريائه وقدرته على التحدى .

أيها السادة : مصر لا تهدد ولا تبدد ( فى أراضيها ولا تتنازل عن شبرا من ترابها الوطنى .

شعبها لا تلوى ذراعه ولا يقبل من ينحنى رأسه إلا سجودا لله وحده سبحانه وتعالى ولا يرضى إلا بعزته وكرامته .

أيها السادة : شعب مصر يبلغكم مساعداتكم تخفضوها … تمنعوها والله ما تفرق لأنها لم تمنع مسيرتنا من التقدم والتنمية نقول لكم أن قيمة مساعداتكم لمصر دفعها الشعب المصرى فى 6 ايام لحفر قناة السويس الجديدة دعما للعالم أجمع بتسهيل الملاحة فى القناة مثلما حطموا خط بارليف وعبروا  أعظم وأكبر مانع مائى فى العالم فى 6 ساعات .

أيها السادة : شعب مصر يقدم ابنائه وزهرة شبابه شهداء للوطن فى حربة ضد الارهاب فمساعدتكم تخفضوها تمنعوها فنحن ومالنا فداءا للوطن ومصر عادت للريادة والسيادة العربية ومحاربة الإرهاب نيابة عنكم وعن العالم حماكى الله يا مصر وحفظك وحفظ  شعبك وجيشك واقرءوا التاريخ عنا من قديما أو حديثا .

شعب مصر العظيم …مساعداتكم لنا لتأمين مصالحكم فى الشرق الأوسط وليست هبة أو عطية أو سيولة نقدية

وتحيا مصر

شاهد أيضاً

الجريمة المقدسة فى المدينة المكدسة بقلم / على الشرقاوى

الجريمة المقدسة فى المدينة المكدسة بقلم / على الشرقاوى   اعلم يقينا اننى اضع نفسى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *