أخبار عاجلة

“المقبول” والدراسات العليا بكليات الحقوق بقلم – عاطف دعبس

“المقبول” والدراسات العليا بكليات الحقوق

بقلم – عاطف دعبس

 

 

•• مشكلة الدراسات العليا بكليات الحقوق تحتاج وقفة من لجنة القطاع بالمجلس الأعلى للجامعات، حتى يعطى الحق للحاصلين على الليسانس بتقدير مقبول بالتسجيل للدراسات العليا للحصول على الدبلومتين والتى تساوى الماجستير بغض النظر عن التقدير،
•• فالتعليم بكل مستوياته ودرجاته حق ومستحق للجميع وبجميع مراحله، وفرص الحصول على الماجستير والدكتوراة يجب أن تخضع لمنطق الفرص المتساوية، طالما هناك تقييم وإختبار ممنهج يفرز بين الطلاب بقواعد حاكمة، سواء كان الليسانس بتقدير جيد جدا وجيد وحتى مقبول، لاسيما أننا نعلم مقدما أن الدراسة بالحقوق ليست سهلة ناهيك عن فكرة أن التقدير وحده ليس المعيار الوحيد للتقييم
•• نشأت المشكلة هنا بسبب قيام عدد من الكليات بإشتراط حصول الدارس على تقدير جيد كحد أدنى، للتسجيل بالدراسات العليا، فى ذات الوقت التى قامت كليات أخرى بعدم تحديد هذا الشرط المانع فى لا ئحتها، وبالتالى سمحت للدارس الحاصل على ليسانس بتقدير مقبول بالتسجيل، وهنا ظهر التمييز ولجوء طلاب حقوق طنطا التى تشترط التقدير الجيد فى الليسانس للتسجيل بجامعة بنى سويف مثلا، والتى تسمح وفق لا ئحتها بقبول المقبول!
•• ومن هنا ظهر التمييز بين الكليات الواحدة ومشكلة حرمان الطلاب من التعليم الأعلى فى كلية والسماح لهم فى كلية مناظرة ليست بنطاق موقعهم الجغرافى! وما يترتب على ذلك من معاناة ومصاريف وتكدس الخ!
والذى يبحث طبيعة المشكلة يجد مفارقة أن بعض الكليات التى لا تسمح لائحتها بقبول المقبول، سجلت لطلاب كثر فى دبلوم السنة الأولى وهؤلاء نجحوا فى هذه السنة وبتقدير جيد وجيد جدا وإمتياز! ولكنها لم تسمح لهم بالتسجيل لدبلومة السنة الثانية والتى تساوى الماجستير،
كما أنهم جميعا دفعوا المصاريف وإشتروا كتب وأبحاث الدبلومة الثانية وحتى هذه اللحظة لم تقرر هذه الكليات ومنها حقوق طنطا قبولهم فى السنة الثانية، ومع إقتراب مواعيد الإمتحانات لم تحدد الجامعة مصيرهم حتى الأن!
•• وطبعا لا بد من موافقة لجنة قطاع الحقوق بالمجلس الأعلى على تغيير شرط التقدير بلائحة الكلية، لا سيما مع موافقتها لكليات أخرى على ذلك، ورغم موافقة مجلس حقوق طنطا على قبول المقبول إلا أن أحدا لم يسعى للتواصل كتابيا مع لجنة كليات الحقوق للحصول على الموافقة، وهذا إجراء ضرورى وحاكم
•• أتمنى حسم هذه المشكلة من منطلق أن التعليم حق والدراسات العليا حق للجميع ولكل كلية الحق فى قبول الطلاب بالدراسات العليا وفق إمكانياتها وبالتدرج فى قبول التقدير من الإمتياز الى المقبول، – وفق ما تيسر لها – من قدرة وطاقة وهيئة تدريس الخ
نحن فعلا بصدد مشكلة وحلها سهل ولكن الإجراءات جامده ولا يحركها أحد بالتواصل والمذكرات المستوفاة
•• أتوقع هنا أن يتدخل الدكتور محمود ذكى رئيس جامعة طنطا المحترم، لدى المجلس الأعلى للجامعات ومخاطبة لجنة قطاع الحقوق فيها بموفد خاص بالموضوع، لتعديل لا ئحة القبول بالدراسات العليا والسماح لتقدير مقبول بالتسجيل، لا سيما أن الكلية سمحت للطلاب فعلا بالتسجيل للسنة الأولى وباق الحق لهم بالدبلومة الثانية ومنحهم بالتالى الماجستير، وأتمنى من جميع كليات الحقوق منح جميع الطلاب هذا الحق بتعديل لا ئحتهم حتى تتحقق العدالة للطلاب وبالتالى لا يضطر طالب جامعة للتسجيل فى جامعة أخرى بسبب شرط عدم القبول بتقدير المقبول
•• مئات الطلاب ينتظرون حسما لهذه القصة وحلا لتلك المشكلة ومع معاناة الطلاب بين الجامعات التابعين لها والمقيمين بنطاقها والتى ترفض المقبول
وبين الجامعات التى تسمح بقبولهم بالمقبول مع مايصاحب ذلك من معاناة مالية وبدنية ونفسية، تنشأ الضرورة ويستدعى الأمل فى الحل السريع،،
ويا مسهل

عن naglaa

شاهد أيضاً

بعد استيفاء المعايير الدولية: “نوعية طنطا” تحصل على اعتماد الأيزو «2018: 21001» و «الأيزو 9001: 2015» في الادارة وجودة التعليم

بعد استيفاء المعايير الدولية: “نوعية طنطا” تحصل على اعتماد الأيزو «2018: 21001» و «الأيزو 9001: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *