أخبار عاجلة

همسات حانية بقلم – وفاء الغباشى

همسات حانية

بقلم – وفاء الغباشى

سراديب النسيان

أتساءل

أين ذهب الوصال!!!

ولماذا غادر الحب والغرام

في أول قطار!!!

لماذا ألقيت بملف حبنا

في سراديب النسيان!!

وأغلقت عليه

باقفال من نيران!!!

فلم أستطع القرب منه

وضاعت مني مفاتيحه

ضاعت  مني كل الأمال

وتعاقبت الليالي والأيام

ولم يأت منك حتى سلام

عجبت  منك!!!

اين ذهب ودك

صدقك

لهفة قلبك

لمعة حب

كانت بعينك

وفجأة

تسرب الحب من تربة قلبك

فقد كان بئرا سحريا

مليئا بالأمن و بالأمان

لماذا اندثرت معالم الحب

وكأنها جبال هشة الكثبان ؟؟؟

انهارت في ليل مشؤوم

غادرت فيه العصافير اعشاشها

وامتلأت السماء بالغربان

وأسفاه على سفينة الحب

التي تعثرت

وحار فيها الربان!!!

 

 

 

 

نهاية حب

قصة حب تناثرت

وأصبحت قصاصات

من ورق

حملتها الرياح

وتاهت منها الحروف

والقلوب تفرقت

وتبعثرت  وضاع

مافي جيب الأيام

من أماني وأحلام

و القلوب دما أمطرت

ولوحة الأماني تلطخت

بريشة ألوانها قاتمة

في أيدي مرتعشة لرسام

حتى الشاعر

خرست قصيدته

وغادرتها القوافي

وخلت حروفها

من الأنسجام

غيوم بسماء الحب

يلتحف بها الحبيبان

نظرات حزن شاردة

تحتل الأحداق

وتلهب الوجدان

حزن الزمان عليهما

وسالت دموعه

وغمرت البحار

والوديان

على حبيبين

ابدا

لن يلتقيان.

 

 

 

زماااان

كانت أيام!!!!

كان الانسان أطيب انسان

كانت الطيبة والحنية

في القلوب والعيون

بتبان

كان الحب طاهر

لا غدر ولا حرمان

كانت اللمة الحلوة والعزوة

مع قعدة الجيران

يقسموا لقمتهم  يشربوا قهوتهم

يضحكوا من قلوبهم

والضحكة  تدوي من ورا

البيبان

كانت حياتهم متزوقة بالفل

والورد والريحان

كان الراجل يلبس مراته

أجمل التيجان

هى حبيبته و أم  أولاده

هى كل الحبايب والخلان

كانت حياة هادية مليانة

حب  وفرح وحنان

اتغيرت ليه يا زمن!!!

وإلا  أولادك  غيرهم

ظلم الليالي والأيام

واتفرق الحبايب

وبقى كل واحد لوحده

من الفرقة تعبان.

ينفع يا زمن ترجع عقارب ساعتك؟؟؟!!!

وترجع بينا لورا يمكن يتعدل الميزان!!!

يمكن نلاقي الأمان مستخبي

في أى مكان.

عن naglaa

شاهد أيضاً

اليوم .. إعلان المقبولين بمدن جامعة طنطا إلكترونيًا .. والتسكين الثلاثاء

اليوم .. إعلان المقبولين بمدن جامعة طنطا إلكترونيًا .. والتسكين الثلاثاء   كتب – عاطف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *