أخبار عاجلة

عــربيــة أم هنديــة بقلم / د. أنس الذهبى

عــربيــة أم هنديــة

بقلم / د. أنس الذهبى

 

الأرقامُ هي الرموز المستخدمة للتعبير عن الأعداد ويبلغ عددها عشــرة أرقــام تبدأ بالصفــر و تنتهي بالرقم تسعة .

وقد تعددت أشكالُ وأسماءُ الأرقامِ علي مر التاريخ ، فعلي سبيل المثال نجد منها الرومانية والهندية والعربية والفارسية والتاميلية وغيرها ، وهناك مئات من الأبحاث التاريخية التي تتحدث عن نشأة وتطور الأرقام ، و أسمائها ، و أنواعها المختلفة ، وسأكتفي في هذا المقال بشرحٍ مبسطٍ لبعضها .

فالطريقة الرومانية تقومُ بالتعبيرعن الأرقام بخطوطٍ عموديةٍ متجاورة ، أو بحروفٍ معينة فنجد أنّ الرمـز ( I ) يعبر عن الرقم واحد ، والرمـز ( III ) يعبر عن الرقم ثلاثة ، أما حـرف ( V ) فيعبر عن الرقم خمسة وحرف ( X ) يعبرعن العدد عشرة وحرف (C ) يعبرعن العدد ( مائة ) .

ويتم كتابة الأعداد الكبيرة بوضع الحروف والخطوط بجانب بعضها البعض ، مما جعل استخدامها شبه مستحيل حتي في إجراء أبسط العمليات الحسابية بالإضافة لافتقداها لوجود الصفـر بين أرقامها .
أما الأرقام الهندية وهي مايُطلق عليها الآن الأرقام العربية المشرقية فتعود قصتُها كما يقول المتخصصون إلى العصر العباسي ، حيث وفـد إلى بـلاط الخليفـة العباسـي أبـو جعفـر المنصـور عـام ( 154 هـ / 771 م ) عالمٌ هندي ، وكان معه كتاب مشهور في الفلك والرياضيات هو ( سدهانتا ) لمؤلفه براهما جوبتا ، وكان يَستخدم فيه الأرقام من واحدٍ إلي تسعة ، فأمر الخليفة المنصور بترجمة هذا الكتاب إلى اللغة العربية ، وعهد بهذا العمل إلى الفلكي محمد بن إبراهيم الفزاري ( تُوفي عام 796م ) ، فألف على نهجه كتاباً أسمـاه ( السند هند الكبير ) وكلمة ( سند هند ) تعني باللغة الهندية القديمة ( الخلود ) .

و كـان لـدى الهنود أشكـالٌ متعددةٌ للأرقام في هذا الكتـاب ، فاختار العـربُ مجموعـة منها وهذبوها وكونوا منها هذه الأرقام التي نسميها اليومَ مجازًا باسم الأرقام العربية المشرقية بالرغم من أصلها الهندي ، ويتم رسمها هكذا ( ۰ ۱ ۲ ۳ ٤ ٥ ٦ ٧ ۸ ۹ ) ، وقد شاع استعمالها في المشرق العربي ، و بخاصة بغداد ، ثم انتشرت حتى أصبحت تُستعمل الآن في الشام و مصر و العراق و الجزيرة العربية .
ونأتي لنوعٍ ثالثٍ و هي الأرقام العربية التي يُطلق عليها الآن الأرقام العربية المغربية ، و قد قام بتصميمها الخوارزمي ( 781م – 845 م ) وذلك حسب أعداد الزوايا لكل رقم ، أما الصفر فقام بتصميمه علي شكل دائرة بلا أية زوايا .

و تعرضت هذه الأرقام للتعديل علي مر الأيام ، حتي وصلنا إلي رسمها الحالي ( 0 1 2 3 4 5 6 7 8 9 ) ، ثم انتقلت هذه الأرقام بهذا الرسم من بلادِ المغرب العربي إلى أوروبا في القرن العاشر الميلادي عن طريق بعض الدارسين الأوربيين في جامعة القرويين ، ومازال يُشار إليها حتي الآن في كثير من اللغات العالمية بأنها الأرقام العربية .

لقد حاولت كثيرًا تبسيط الموضوع رغم صعوبته و كثرة الأبحاث الخاصة به حتي أصل إلي السؤال الهام ..

هل لنا من عودةٍ لأصولنا وكتابة الأرقام والأعداد بالطريقة العربية الصحيحة ؟

عن naglaa

شاهد أيضاً

انهيار منزل بالمحلة وإستخراج 3 جثث ومصاب والبحث عن أخرين تحت الأنقاض

انهيار منزل بالمحلة وإستخراج 3 جثث ومصاب والبحث عن أخرين تحت الأنقاض   كتب – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *