أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / أخبار عاجلة / الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ، والحكومة ترد يوجد ” إستثناء ” لمصانع السلع

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ، والحكومة ترد يوجد ” إستثناء ” لمصانع السلع

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب ، والحكومة ترد يوجد ” إستثناء ” لمصانع السلع

 

 

ردا على تساؤلنا السابق ،، ردت الحكومة بأنه يوجد إستثناء لمصانع السلع الغذائية من قرار الحظر ! وكنت أتمنى يكون فيه تعليق مؤقت خلال وقت الحظر ، لكن هكذا رأت الحكومة وربنا يحفظنا جميعا فالخطر قد يكون هنا
واصدرت الحكومة بيانا أكدت فيه بأنه يستثنى مصانع السلع الغذائية من قرار تعليق العمل ويتم نقل العمالة والسلع على مدار الساعة وعدم الإعتداد بقرار الحظر وتعليق العمل
وكنت قد كتبت تفسيرا لقرار سابق للدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء . وأنه لم يستثنى من قرار تعليق العمل سوى المستشفيات والمراكز الطبية ووسائل الإعلام ، على سبيل الحصر ،
كما تضمن قراره على سبيل الحصر أيضا إستثناء من حظر التنقل خلال مواعيد منع التجول – المركبات – ويقصد بها سيارات نقل الأدوية والمستلزمات الطبية والمواد البترولية والغذائية والحاصلات الزراعية ، والخضر والفاكهة ومايماثلها ، وقلت فى تفسيرى لو أرادت الحكومة إستثناء مصانع السلع الغذائية وغيرها لكانت حددت ذلك بإضافة سطر ، تستثنيهم فيه ،
ولا هو أنا مش فاهم ؟ ولا فيه قرار تانى إحنا مانعرفهوش ؟ القرار واضح والإستثناء ذكر على سبيل الحصر لمركبات النقل – وحتى لم يستثنى سيارات نقل العمال ! ومن يقول بغير ذلك يقدم الدليل . يعنى مش أى إجتهاد والسلام ، وفكرة التحايل على القرار تحت أى مسمى للخروج على الحظر مردود عليه بأن خطر تجمعات مئات العاملين أخطر علينا من كل المنتجات التى يقدموها للأسواق ، ومن يريد أن يعمل فليعمل فى المواعيد والضمانات المقرره !! ليس لنا إلا المصلحة العامة والتصدى بكل قوة لخطر كورونا فالإهمال سيضرنا جميعا !
التحايل خطر علينا ولو كان هناك شئ لا نعرفه أو لا نفهمة فأفيدونا به أفادكم الله ،
وقد تمت الإفادة وأكد رئيس الحكومة على الإستثناء وطبعا للمصلحة العامة ونحن كتبنا ما كتبناه خوفا أيضا من تفشى الوباء بما يشكل خطر على الصالح العام أيضا ،،، وربنا يحفظ مصر
ويامسهل

عن naglaa

شاهد أيضاً

محافظ الغربية يفتتح مشروع الصرف الصحى ببسيون

محافظ الغربية يفتتح مشروع الصرف الصحى ببسيون   كتب – عاطف دعبس – أشرف عبودة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *