أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / مقالات الكتاب / أزهى عصور الكذب والخداع…. بقلم / لميس الحو

أزهى عصور الكذب والخداع…. بقلم / لميس الحو

أزهى عصور الكذب والخداع

بقلم / لميس الحو

 

 

حقيقه يجب أن نسلم بها، فنحن نعيش الآن في ازهى عصور الكذب والزيف والخداع، فى هذا الزمن المسخ يوجد الكثير من الناس، الكذب أسلوب حياتهم، يمارسون الكذب بمنتهى الصدق -يحطمون به قلوب -يجرحون به مشاعر وأحاسيس -يزهقون به أرواح -يهدمون به بيوت عامره – يديرون به سياسات دول – يشعلون به ثورات ويعيثون به فسادا فى الأرض.
الكذب يا ساده أداه لارتكاب أبشع جريمه وهى قتل النفس على قيد الحياه.
الكذب سلاح قاتل لا يقل عن حد السكين أو بندقية تحمل طلقات رصاص تصيب حياة الإنسان ضحية الكذب والتضليل والخداع فى مقتل.
نقابل الكثيرين منهم فى حياتنا اليومية وفى جميع مجالات الحياة -البعض منهم غريب عنا والبعض منهم قريب منا.
لكننا فى العموم مخدوعين فيهم، نحبهم ونخلص لهم ونتعاطف معهم ونصدقهم ونحمل لهم كل معزه ومودة وكل تقدير واحترام، ونحكى معهم ونطلعهم على اسرارنا وما تجول به أنفسنا وما يحوى وجداننا، وهم بالمقابل وللأسف الشديد يتربصون بنا، يحملون فى أيديهم خناجر يطعنوننا بها فى ظهورنا، وما أكثرهم فى تلك الحياه.
فهناك من يكذب لمصلحة وهناك من يكذب لجذب الآخرين واكتساب حبهم ، وهناك من يكذب لأنه طبع متأصل فيه وتعود عليه، وهناك من يكذب للخلاص من ورطة أو الخروج من مأذق أو موقف محرج، ولكن أخطر أنواع الكذب هو الكذب للتسلية بحياة الآخرين، ونسج قصص وروايات للإيقاع بضحاياهم ممن يمتلكون قلوبا ناصعة بيضاء لا تعرف الكذب والغش والخداع – لا تعرف سوى الله – تتنفس بحب الله وتسير فى خطاه وتبتغى رضاه.
بعض البشر يكذب عمرا” وتعيش ضحيته معه فى كذبته لأنها تعودت على التسليم وإعطاء الأمان للآخر والإيمان بالقضاء والقدر.
وبعض البشر يكذب وقتا” ليس بطويل قد يكون لحظات -أيام -شهور معدودة لكنها تطيح بحياة الإنسان الذى يمتلئ قلبه بالحب لكل الناس – صاحب النوايا الطيبه والأيدي الخيره والنصيحة السديده لكل من يحتاج له.
نخلص من ذلك كله بنتيجه حتميه مؤكده وهى أن الشيء الأكثر رعبا”فى الحياه هو عدم معرفتك بما تحمله نوايا الآخرين لك سواء كانت حقيقه أم كذب.
ومن سير أحوال غالبية الناس اليوم ،وجد أن ثقافتهم فى الحديث “الكذب “وهم يرون أن هذا من الذكاء والفطنه والدهاء وحسن الصنيع .
فنتج عن ذلك عدم الثقه فى الآخرين حتى أن البعض لا يثق فى أقرب الناس إليه.
أيها الناس الأنقياء – الطيبه – ليست غباء، ولكن احذروا من تفاهات بعض الأكاذيب فهى خناجر احمى من السيوف.

عن naglaa

شاهد أيضاً

ماذا لو… بقلم  أ.د / أحمد الحسينى هلال – رئيس قسم الصحة النفسية- جامعة  طنطا

ماذا لو بقلم  أ.د / أحمد الحسينى هلال رئيس قسم الصحة النفسية- جامعة  طنطا   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *