الرئيس وصور المحافظين  …  بقلم / عاطف دعبس 

الرئيس وصور المحافظين

بقلم / عاطف دعبس

رفض الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، وضع صورتة  فى مكاتب الحكومة وهى التى كانت توضع للرئيس خلف مكاتب الوزراء والمحافظين ووكلاء الوزارت والمديرين وتتصدر مداخل الدواوين ، وكان تقليد متبع وعرف مقدر منذ صور الملوك وحتى أصبحت مصر جمهورية ظلت صورة الرئيس ، تتغير وتكبر حتى منع الرئيس هذا التقليد الذى يعظم معنى الولاء للوطن وليس الانتماء لشخص الرئيس

ورفعت بالفعل صور الرئيس من مكاتب جميع المسئولين على إختلاف مناصبهم ووضعت بدلا منها أيات قرانية أو أحاديث نبوية عن قضاء حوائج الناس وخدمتهم بصدق وإخلاص

وفى الوقت الذى يعظم فية الرئيس السيسى قيمة الانتماء للوطن ويؤكد فية معنى عدم النفاق والولاء للاشخاص مهما كانت مناصبهم نجد بعض المحافظين – للاسف – يتغافلون بليل ، عن هذا المعنى بل ويضربون تلك القيمة فى مقتل بوضع صورهم فى مداخل وميادن محافظاتهم ، بل وأصبحت صورة المحافظ تزاحم شعار المحافظة وعلم مصر على بوابات القرى والاحياء والمدن ،

ودخلت صورة معالى المحافظ ضمن بانوراما المنافسة بين رؤساء الوحدات القروية والاحياء ومراكز المدن ، لكل رئيس قرية أو مدينة يسعى لوضع صورة المحافظ بشكل أكبر وتحيط بها الزهور والرسوم وكأنها إنجاز فى حد ذاتة ، لدرجة أن معالى المحافظ نفسة أصبح يطرب وينتشى بصور سيادتة فى الميادين والمداخل بل ويشيد بجهد المسئول الذى إجتهد وأنجز بالصورة التحفة

وبعد حركة المحافظين الأخيرة وقبل حتى أن يحقق المحافظ الجديد أى إنجاز أو يقف حتى على أبعاد مشكلة تؤرق الناس فى محافظتة كتلوث مياه الشرب وضعف ضغطها أو مأساة التوك توك والحفر والمطبات فى الشوارع أو حتى عدم وجود منظومة للمواصلات الداخلية تنقذ المواطنين من التوك توك وجشع سائقى الميكروباص ،

دخل المحافظ  فى سباق محموم بدأه برفع صور المحافظ السابق من بوابات مداخل عاصمة المحافظة وجميع المدن والاحياء ، وبطريقة لفتت نظر المواطنين ، لاحساسهم بان الصورة أهم عند المحافظ من مشاكل المنظومة والحقوق المهضومة للمواطن البسيط

وماحدث فى الغربية صورة للسباق المؤسف الذى تابعة أهالى المحافظة ، فقد تم بعد أيام قليلة من حركة المحافظين وتولى اللواء هشام السعيد منصب المحافظ خلفا للواء أحمد ضيف صقر المحافظ السابق ، تنفيذ حملة رفع صور ” صقر ” من مداخل وبوابات المدن والاحياء ووضع بدلا منها صورة اللواء السعيد ،

وفى إحدى الاحياء تم نزع صورة  رأس “صقر” لحين تجهيز صورة السعيد ، ماجعلنى أستدعى صورة الملك فاروق فى أفلام السينما عندما كانت تحجب ملامحه بوضع علامة أو شخبطة على صورتة ،، لهذه الدرجة من الغضب والاحساس بعدم رغبة المحافظ الجديد رؤية صورة المحافظ القديم

والسؤال الذى يطرح نفسة يتلخص فى المعنى الذى قصدة الرئيس من عدم وضع صورتة فى مداخل ومكاتب الدواوين ، وإصرار بعض المحافظين على وضع صورهم فى بوابات المداخل والميادين وبصورة مقززة ، وكيف أنهم لايفهمون هذا المعنى وأنهم مصرون على تعظيم أشخاصهم ولو على حساب الانتماء للوطن والولاء للعلم وفقط ،

أتمنى أن يتم تدارك الموقف سريعا ويتم رفع هذه الصور حرصا على السلامه النفسية للمحافظين سواء السابقين أو الحاليين ، لان الصور ستنزع فعلا إما الان أو بعد حين ، وفى أقرب حركة محافظين ،

عن عبوده

شاهد أيضاً

وزير الصحة يوجه بصرف تعويضات مخاطر المهنة لطبيب طنطا الشاب والذى توفى أثناء عمله بمستشفى المنشاوى

وزير الصحة يوجه بصرف تعويضات مخاطر المهنة لطبيب طنطا الشاب والذى توفى أثناء عمله بمستشفى …

تضامن الغربية يوزع 375الف جنيه على 25 عروسة

تضامن الغربية يوزع 375الف جنيه على 25 عروسة   كتب – عاطف دعبس   قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *