أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / أخبار عاجلة / ابن كفرالزيات… الطفل الكفيف المعجزة يبهر محكمي المسابقة العالمية ويحصل على المركز الثانى فى القرآن الكريم

ابن كفرالزيات… الطفل الكفيف المعجزة يبهر محكمي المسابقة العالمية ويحصل على المركز الثانى فى القرآن الكريم

ابن كفرالزيات…

الطفل الكفيف المعجزة يبهر محكمي المسابقة العالمية ويحصل على المركز الثانى فى القرآن الكريم

 

كتب / رءوف مصطفى

 

نزل في مكة، وقرئ في مصر، وكتب في اسطنبول تلك المقولة الشهيرة تؤكد أن تلاوة القرآن الكريم وحفظه اختص الله بها مصر من دون العالمين.

ولا تزال آيات الله تتنزل على المصريين بحفظ كتابه عز وجل، فها هو طفل “كفيف” ينعم الله عليه بحفظ كتابه الكريم، وسبق كرمه الرئيس عبد الفتاح السيسى في احتفال مصر ووزارة الأوقاف بليلة القدر 2015وسيتم تكريمه هذا العام 2019 فى ليلة القدر فى شهر رمضان الكريم. وهو معجزة إنسانية في زمن ندرت فيه المعجزات، لا يمكن إخضاعها لمقياس العقل فهي منح ربانية يختص بها الله من يشاء.

الطفل أحمد جمال حشيش، الحائز علي المركز الثاني علي العالم في المسابقة العالمية للقرآن الكريم السادسة والعشرين ، التي أقامتها وزارة الأوقاف في مقر أكاديمية الأوقاف الدولية لتأهيل وتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين بالسادس من أكتوبر فى نهاية شهر مارس 2019 الماضى تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى بمشاركة60 دولة من مختلف دول العالم منها 30 دولة إفريقية لأول مرة تزامنا مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقى وبحضور خمسة محكمين من الدول العربية واستمرت لمدة أسبوع باسم القارئ الشيخ محمود خليل الحصري.

وتمكن الطفل الكفيف أحمد جمال السيد حشيش، والبالغ ٩ سنوات، من محافظة الغربية، من إبهار محكمي المسابقة العالمية للقرآن الكريم، بصوته ومهاراته في القرآن الكريم

فيرويها والده، جمال حشيش ، بأن أحمد ولد مصابا بضمور في العين، ولكن الله عز وجل منحة قدرات كبيرة، وقد لاحظت في سنوات طفولته الأولي أنه يركز بشكل كبير مع القرآن الكريم، فكان يستمع للقرآن الكريم من خلال التليفزيون والكمبيوتر، وعندما بلغ 3 سنوات بدأ يحفظ القرآن، وكان يحفظ كل يوم نصف جزء تقريبا، وبدأ بسورة البقرة، وكان يستمع للجزء المخصص للحفظ مرة أو مرتين في اليوم، وبعد ذلك أراجع معه الحفظ، فأجده والحمد لله قد حفظ تماما الآيات التي سمعها، وخلال عام واحد فقط حفظ القرآن الكريم كاملا، وكان في سن الرابعة، بل وحفظ برقم الآية والحزب والجزء واسم السورة والقراءات المختلفة.

ويضيف أنه عندما أتم أحمد حفظ القرآن الكريم كاملا، كان يراجع الحفظ يوميا مع شيخ من المعهد الأزهري بالقرية، وخلال هذه الفترة كان يشارك في مسابقات حفظ القرآن الكريم في القرية والقرى المجاورة، وكان يحصل علي المركز الأول في حفظ القرآن الكريم، كما حصل علي المركز الأول في حفظ القرآن علي مستوي مركز كفر الزيات، وعندما التحق بالمعهد الأزهري تم ترشيحه لمسابقة حفظ القرآن الكريم، علي مستوي المعاهد الأزهرية في المرحلة الابتدائية، وتم اختباره في القاهرة، وحصل علي المركز الأول علي مستوي المعاهد الأزهرية، وبالنسبة لمسابقة الأوقاف التي تم تكريمه فيها في احتفال ليلة القدر، فقد اختبر بمسجد السيد البدوي بطنطا وحصل علي المركز الأول، وتم ترشيحه من أوقاف محافظة الغربية للتصفيات النهائية، واختبر بديوان عام وزارة الأوقاف بالقاهرة، وحصل علي المركز الأول، وقام وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة باختباره بنفسه، وأشاد بمستوي أحمد المتميز في الحفظ، وتم تكريمه كأصغر حافظ للقرآن الكريم في احتفال مصر بليلة القدر

ويلتقط أحمد طرف الحديث، موضحا أن تكريم الرئيس له وسام كبير، فهذا التكريم أدخل الفرحة والسعادة علي أسرته بل وعلي قرية منشأة الكردي بمركز كفر الزيات، ورغم تكريمه في أكثر من مناسبة، إلا أن هذا التكريم هو الأكبر والأهم، وأنه لن ينسي أبدا هذا اليوم، وأنه يشكر والده ووالدته لدورهما الكبير والجهد الذي تحملاه طوال هذه السنوات، وأنه يتمني أداء والده ووالدته للعمرة تكريما لهمها، ووجه الشكر أيضا للشيخ منير بالمعهد الأزهري بالقرية، والذي كان يراجع معه الحفظ يوميا.

      

 

ويضيف أحمد أنه يحلم بأن يتخرج من كلية القرآن الكريم بطنطا، وأن يصبح أستاذا بالكلية بعد التخرج، لأن القرآن

الكريم كل حياته، وأنه يعرف جميع أصوات القراء في مصر والعالم الإسلامي، وبالنسبة للأصوات المفضلة له والقارئ الذي يجذب أذنه، يقول إنه يعشق صوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ محمود خليل الحصرى، والشيخ المنشاوى، كما أنه يحب أن يسمع القرآن كثيرا من القراء فارس عباد، والمعيقلى والشريم والسديس.

وإيمانا من الأزهر الشريف بوجوب تكريم ورعاية النابغين ورعاية قطاع المعاهد الأزهرية أقام معهد منشأة الكردي الأزهري حفل تكريم لأصغر تلميذ يحفظ القران الكريم حضره لفيف من العلماء والقيادات التنفيذية والتشريعية وقيادات الازهر وذلك تحت رعاية الأمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب وبحضور كل من الشيخ عصام الدابولي مدير التعليم الثانوي والشيخ محمد البقويه مدير التعليم الابتدائي نيابة عن مدير منطقة الغربية الازهرية. وبحضور المستشار مصطفي اسماعيل من قطاع المعاهد الازهرية وبإشراف مباشر من كل من رمضان هنطش مدير ادارة التعليم الازهري بكفرالزيات ووكيله عبدالنبي غطاس وبتشريف الدكتور عثمان شعلان رئيس مجلس مدينة كفرالزيات.

وقد بدأ الحفل بالقرآن الكريم للتلميذ أحمد جمال حشيش ثم تلاه حديث شريف للتلميذ مهند سعيد ثم قصيدة حب في رسول الله للتلميذة رجاء العريان ثم نشيد لغتي العربية لإيثار محمد حسن ثم كلمة طلاب المعهد للتلميذ علي الدرغامي ثم كلمة أولياء الأمور ألقاها السيد/ جمال راضي ثم كلمة إدارة كفرالزيات ألقاها الشيخ / سيد حرحش وكانت عن فضل حافظ القرآن الكريم وقارئه ثم مسك الختام القرآن الكريم. وتتقدم إدارة جريدة أنباء الدلتا بالتهنئة لشيخ معهد منشأة الكردي / علاء زيدان وإلي كل من ساهم في رعاية هذا الطفل حتي وصل إلي تلك المكانة العالمية والذي رفع فيها راية مصر عاليا وأخص بالذكر ذلك الشيخ الذي قام بمراجعته لكتاب الله الشيخ / منير فتحي مبارك وإلي كل القائمين علي العملية التعليمية بالأزهر بمحافظة الغربية ودائما النجاح حليفكم

 

 

 

عن anbaa

شاهد أيضاً

د – محمود سليم يحذر : لتلافى ” التليف ” ضرورة تحليل وظائف الكبد قبل تناول هذه الأدوية

د – محمود سليم يحذر : لتلافى ” التليف ” ضرورة تحليل وظائف الكبد قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *