أخبار عاجلة
اطبع هذا المقال اطبع هذا المقال
الرئيسية / ثقافة وفنون / احذر خطاك …. بقلم / سليمان ماضى

احذر خطاك …. بقلم / سليمان ماضى

احذر خطاك

بقلم / سليمان ماضى

 

 

اذا رزقت فى دنياك مالا
فالمال كالافلاك يذهب كى يعود
واذا منحت من ربك بدنا معافى
فتلك أعظم منة لك فى الوجود
واذا وهبت أما رؤوما تجود روحها
فاخفض جناحا لها فى ذل وجود
وكن لها ابنا رؤوما فى الطاعة والرضا
واعدل بحق الله فليس فى الدنيا خلود
وكن لبنيك زخرا ونبراسا فى التقى
وأخشى ربك فى خطاك فنحن فى غدنا قعود
واحذر ان تغريك دنياك بجاه ومال
فافضل رزق لك فيها ولد عضود
وافضل رزق معه لك يرتجى
فلاح وصلاح دين وعقل يسود
وإياك أن تعتريك فى الدروب ضلالة
فان اتباع الهوى يدفع لانزلاق يقود
واحذر فى خطاك ان تزاغ بزلة
فرجوعك بعد انغماسك فى المذاق كؤود
وإياك أن تخوض تجربة عن جهالية
فإذا كبوت ففى اثرها قد لا تعود
وان دفعت إليها من صاحب الء تدعى
فثق توا انه لك كاذب وحقود
والابدا لك سوء مكنون صدره
فاجعل بينه وبينك حاجزا وسدود
وان عاد إليك يبدو نادما ومعتذرا
فاعلم عن يقين بأن قدومه مقصود
ان اكتشاف النفائس فى المناجم ايسر
من صديق نقى ومؤثر وودود
وان كان وقتك لاكتمال دين بزيجة
فنقب عن طهر منيتها وطبعها المعهود
ولسان يعف حياءا عن ذكر نقيضة
واعتداد براى وخطاب غير مردود
وان رمت تاجا لك فى الحياة يزينك
فاوف بعهد ووعد لك مقطوع ومنشود
وان أردت ترجمة لقول لما بيانه
فاعمد أصدق ينجلى به غاية المقصود
وان عزمت أداء حق فاوفه بتمامه
فسوف يؤدى بمهامه ومذلة يومك المشهود
فان الهوى يهوى بنا فى هوة
والمنتهى ينتهى بنا بفضيحة وحرق جلود
فاظفره بحبر كسر حياة بعد تصدع
وهيهات جبر الكسر بعد الفوات يعود
وهل بكاؤنا يجدى حينها لدرء كريهة
أن البكاء على عزيز لايرجع المفقود
والكل أمام الله قد تجرد لاهيا
وليس لنا ساتر سوى رب الوجود
فالطف بنا يا لطيف اذا ما الزيغ ابعدنا
عن جادة فليس لعفو الله للتائبين حدود

عن anbaa

شاهد أيضاً

نحن والدنيا … بقلم / سليمان ماضى

نحن والدنيا بقلم / سليمان ماضى رب العباد أواجد للخلق دنياهم قال اعمروها ولا أفسدوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *